اسم الصفحة

وهو ما اعتبره محللون يندرج ضمن مخططات أنقرة للتوسع في القارة الإفريقية وتجاوزاً لدور الجزائر في مالي.