CIA: نحن مستعدون للتعامل العسكري مع كوريا الشمالية

في تطور ملحوظ تشهده فصول الأزمة الكورية، فقد صرّح “مايك بومبيو” مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “CIA”خلال مقابلة مع قناة “فوكس نيوز”،  أن ” كوريا الشمالية تطور قدراتها على شنِّ هجومٍ نووي على الولايات المتحدة “بوتيرة مقلقة”، وكشف بومبيو أن الاستخبارات الأمريكية “لديها فكرة واضحة بما فيه الكفاية” عما يجري في كوريا الشمالية، وكل مرة يجرون فيها تجارب صاروخية يزدادون خبرة، والأمر سيّان إن جربوا صاروخاً نووياً، وأكد بأنه “ما من أمر وشيك اليوم لكن لا بد من التنبه إلى أن … ازدياد إمكان استهداف الولايات المتحدة بصاروخ نووي هو تهديد خطر جداً، ونردّ بالقول إننا مستعدون للتعامل عسكرياً مع المسألة إن دعت الحاجة إلى ذلك، ونحن لا نوفّر جهداً خارج الإطار العسكري لمواجهة هذا التهديد الخطر جداً على الولايات المتحدة والعالم بأسره” ويتوقع أن يتصاعد التوتر على شبه الجزيرة عندما تبدأ سول وواشنطن مناورات عسكرية كبيرة مشتركة في نهاية” آب الجاري”.

ولكن “بومبيو” عاد وقلل من خطر حدوث مواجهة عسكرية وشيكة مع بيونغ يانغ.

ويأتي تصريح “بومبيو” متزامناً مع تكرار الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” تهديداته السبت لكوريا الشمالية، معتبرا أن “الخيار العسكري وارد ضمن الإجراءات الممكن اتخاذها من أجل وضع حدٍّ للتهديد النووي الذي تمثله بيونغ يانغ، وجاء ذلك التصعيد رغم دعوات صينية وفرنسية للتهدئة”.

ففي بيان صدر عن البيت الأبيض بعد اتصال هاتفي جرى بين ترامب ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، أكد الرئيس الفرنسي خلاله أن “الولايات المتحدة مستعدة مع حلفائها لاتخاذ رزمة واسعة من الإجراءات الدبلوماسية والاقتصادية والعسكرية” لوضع حدٍّ للتهديد النووي الكوري الشمالي”.

كما جرى اتصال هاتفي آخر مع الرئيس الصيني “شي جين بينغ” الذي حثّ ترامب على “ضبط النفس بشأن كوريا الشمالية، و قال البيت الأبيض إن الرئيسين الأمريكي والصيني “اتفقا على أن توقف كوريا الشمالية سلوكها الاستفزازي والتصعيدي”، وإنهما ملتزمان بنزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية.

ودعا رئيس كوريا الجنوبية “مون جي إن” لإيجاد حل سلمي للأزمة وقال إن “شبه الجزيرة الكورية يجب ألا تشهد أي حرب، ودعا الجارة الشمالية إلى الكفِّ عن التهديد، ومهما كانت التقلبات التي نواجهها يجب حل مسألة كوريا الشمالية النووية سلميا”.

في المقابل، كرّرت كوريا الشمالية استخفافها بتهديدات ترامب، واعتبرت صحيفة تابعة للحكومة أن التهديدات تمثل “المحاولة اليائسة الأخيرة ونوبة هستيريا استولت على هؤلاء الذين استسلموا لليأس في ظل احتمال تلاشي الإمبراطورية الأميركية تلاشيا مأساويا”.

ويذكر أنه لازالت هناك محاولات دؤوبة لتهدئة الأجواء والوصول إلى حل بالطرق الدبلوماسية يرضي جميع أطراف الأزمة من قبل فرنسا وألمانيا والصين وكوريا الجنوبية. وسبق أن حثّت كل من روسيا وألمانيا الطرفين على تخفيف لهجة الخطاب، وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن موسكو “قلقة جدا” إزاء اللهجة المتشددة لترامب، وإن على واشنطن القيام بالخطوة الأولى لنزع فتيل الأزمة.

 

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort