عبد المهدي لـ بومبيو: سنحافظ على سلامة الموظفين الأمريكيين

 

يبدو أن ساحة الصراع باتت مفتوحة على الأراضي العراقية بين واشنطن وطهران، فيما لُعبةُ جرِّ الحبلِ مستمرةٌ بين الطرفين، وسطَ مواقفَ لأطرافٍ مواليةٍ لإيران تُصرُّ على مغادرةِ هذه القوات للبلاد.

وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أكد خلال محادثةٍ هاتفيةٍ أجراها مع رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، أنَّ الأخيرَ وافقهُ على مواصلة العراق تحمُّل مسؤولياتهِ للحفاظ على سلامة الموظفين الأمريكيين وإبعاد المهاجمين المدعومين إيرانياً عن السفارة الأمريكية ببغداد.

محاولاتُ اقتحامِ السفارة الأمريكية في بغداد تسبّبت بإرجاءِ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، زياراته إلى خمسِ دولٍ لمتابعة الوضع في العراق.

الخارجية تحذر رعاياها من السفر للعراق

في المقابل، أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية، توجيهاً إلى رَعاياها وحذَّرتهم من السفرِ إلى العراق، بسبب ما وصفتهُ بـ خطر الإرهاب وعمليات الخطف والنزاع المسلح، فيما طالبت وزارة الدفاع الأمريكية أعضاء الكونغرس الأمريكي والمسؤوليين الحكوميين تجنبَ السفرِ إلى العراق نتيجة الظروف الحالية.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من جهتهِ علَّق على انسحاب أنصار الحشد الشعبي من محيط سفارة بلاده، بأنَّ الانسحابَ جاءَ بعد نشرِ أفضلِ المُعدّات وخيرةِ العسكريين الأمريكيين في الموقعِ على وجهِ السرعة.

تهديدات لنواب بالبرلمان إذ لم يصوتوا على إخراج القوات الأمريكية

من جهةٍ أخرى يبدو أن الموالين للإيرانَ في العراق لن يقفوا مكتوفي الأيدي،
فبعبارة “نراقبكم عن كثب”، هدَّدت كتائب حزب الله العراقية، نوّاب البرلمانَ الذين لن يُصوتوا على مشروع قانون إخراج القوات الأمريكية من العراق.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort