7 قرى سورية تتعرض بشكل يومي لقصف المدفعية التركية

أكد عضو القيادة العامة لوحدات حماية الشعب بروسك حسكة لوكالة سبوتنيك الروسية، يوم أمس، أن 7 قرى في مناطق الشهباء وعفرين “قرى تل جيجان، وتل مضيق، ومدينة تل رفعت، وقرية أم حوش، وعين دقنة، وقطمة، وقسطل”, تتعرض بشكل يومي لقصف المدفعية التركية، بإسناد من مقاتلي “درع الفرات” التي جرى تشكيلها مؤخراً بدعم من أنقرة.

مضيفاً “أن تركيا تريد استقطاع بلدة الشهباء من الأراضي التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية، لتقطع بذلك جميع الطرق المؤدية إلى مناطق تمركز الوحدات في عفرين بالإضافة إلى أنها تريد التدخل في حرب الرقة”.

وأشار إلى أن “بلدة الشهباء أكبر منطقة في عفرين، وأكبر موقع استراتيجي لوحدات حماية الشعب فيها”، مشددًا على أن مقاتلي وحدات حماية الشعب, “موجودون في خنادق، وعلى جبهات مختلفة لصد هجمات الجيش التركي”.

تتعرض مناطق الشهباء وعفرين بشكل مستمر لقصف الاحتلال التركي وميليشياته المتمركزين بين إعزاز ومارع، حيث استهدف القصف بلدة منغ ووقوع أكثر من 20 قذيفة مدفعية وهاون، بالتزامن مع سقوط 4 قذائف في قرية جلبرة التي تبعد 2كم شمال مخيم روبار للنازحين في عفرين، حيث لا يزال القصف مستمراً بين الحين والآخر.

كما وقصف جيش الاحتلال أماكن في بلدة تل رفعت براجمات الصواريخ، وقرية شيخ عيسى وحربل وأم حوش وعين دقنة قرى منغ وكفر انطوان ومرعناز ومنطقة مطار منغ العسكري بعشرات قذائف الهاون والمدفعية، ماتسبب بأضرار مادية في ممتلكات المدنيين، وتصاعد أعمدة الدخان من أماكن القصف، ومن جانبه ردت القوات على مصادر القصف في قرية كلجبرين الخاضعة لميليشيا درع الفرات, وأصابت عدة أهداف للجيش التركي في الأراضي المحتلة، ودون ورود معلومات عن الخسائر البشرية.

هذا، تشهد المنطقة منذ أيام قصفاً من قبل القوات التركية والميليشيات المدعومة منها، التي كانت نفذت خلال شهر تموز الفائت هجوماً في محاولة للسيطرة على قرية عين دقنة, كما جرى قصف متبادل بالأسلحة الثقيلة بين جيش تركيا ووحدات حماية الشعب بريف عفرين منذ 27 نيسان الماضي.

وفي إطار آخر، نزح أكثر من 1500 مواطن إلى عفرين، من محافظة الرقة، جرابلس، إعزاز والباب ومناطق أخرى من أرياف محافظة حلب هاربين من معارك وانتهاكات الميليشيات التركية, وفيما يقصف جيش الاحتلال التركي أماكن قريبة من المعبر الشرقي لعفرين, مما ينشر حالة من الخوف بين النازحين.

وقال عدد من النازحين بأن ممارسات جيش الاحتلال التركي تجبرهم على النزوح من ديارهم، مشيرين أن الجيش التركي كثف من تواجده في مناطق إعزاز، الباب وجرابلس وفرض إجراءات صارمة عليهم بالإضافة لقصف قرى مناطق الشهباء على مقربة من منازل المدنيين.

ويذكر أن الجيش التركي قد قصف محيط قريتي كفر جنة وقطمه اللذان لا يبعدان سوى 1 كم عن المعبر، مما أدى لإصابة نازح من محافظة حماة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort