بومبيو: تدخلنا عسكريا في فنزويلا أمر وارد

لعبة عض أصابع تلك التي تجري داخل فنزويلا بين زعيم المعارضة خوان غوايدو المدعوم أمريكياً، وبين الرئيس نيكولاس مادورو المسنود روسياً.

وبين هذا وذاك تشهد البلاد انقساماً وشرخاً عميقاً لن يحسمه إلا أمران، الأول هو قرار الجيش الفنزويلي وإلى إي فريق سيركن، والثاني هو تدخل عسكري خارجي بدأت واشنطن تتحدث عنه صراحة وعلى لسان وزير خارجيتها مايك بومبيو، الذي قال إن إدارة الرئيس دونالد ترامب مستعدة للقيام بعمل عسكري لإنهاء الازمة على أرض كاركاس.

بومبيو وفي تصريح لشبكة “فوكس بزنس”، أكد أن موقف ترامب كان واضحاً تماماً وثابتاً، مبيناً أن الولايات المتحدة الأمريكية ستقوم بعمل عسكري إذا ما اقتضت الحاجة لإنهاء الأزمة في فنزويلا، مفضلاً بنفس الوقت انتقالاً سلمياً للسلطة عبر مغادرة الرئيس مادورو وإجراء انتخابات جديدة في البلاد.

وطالب بومبيو خلال اتصال هاتفي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، على ضرورة وقف موسكو دعمها للرئيس الفنزويلي مادورو.

وفي مقابلة منفصلة مع شبكة “سي إن إن” الأمريكية، اتهم كل من مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون وبومبيو روسيا وكوبا بالوقوف في وجه تغيير النظام في كراكاس، إذ أكد بومبيو أن مادورو قرر أن يغادر البلاد متوجهاً إلى كوبا إلا أن الروس أقنعوه بالعدول عن ذلك، فيما اتهم بولتون الروس بالسعي للسيطرة على البلاد.

وكان زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو الذي يحظى بشعبية واسعة بين الفنزويليين، أعلن الثلاثاء، تلقيه دعم مجموعة جنود وصفهم بـ”الشجعان”، للإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يلجأ فيها غوايدو للجيش الذي يرى فيه مراقبون بأنه سيكون له كلمة الفصل في حل الأزمة التي تعصف بالبلاد منذ أواخر كانون الثاني من العام الحالي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort