رحيل أسطورة الموسيقى الأفريقية موري كانتيه

توفي أسطورة الموسيقى الأفريقية موري كانتيه، الذي أسهم في إكسابها شهرة عالمية، عن عمر ناهز 70 عاماً في عاصمة بلاده غينيا.

وشهدت مسيرة كانتيه الفنية الطويلة صعوداً من النطاق الإقليمي، كعازف لأداة الكورا التقليدية في غرب أفريقيا، نحو النجومية الدولية في ثمانينيات القرن الماضي، بأغنيته “ييكي ييكي” التي تصدرت قوائم الأغاني آنذاك.

وقال مدير أعماله جوان ريارت: “توفي موري الليلة الماضية، أثناء نومه، في العاصمة كوناكري”، مضيفاً أن سبب الوفاة غير معلوم.

وأوضح ريارت أن كانتيه كان يخطط لتقديم عدة حفلات خضعت كلها للتأجيل حتى العام المقبل نتيجة تفشي وباء فيروس كورونا المستجد.

وجاب كانتيه، الذي وُلد عام 1950، العالم كشعلة للموسيقى الأفريقية قبل أن يعود إلى بلده غينيا عام 2000، حيث دافع هناك عن قضايا مساعدة اللاجئين وإنقاذ الغابات المهددة، وفقا لسيرة ذاتية على موقعه على الإنترنت.

وواصل كانتيه عمله في صناعة الموسيقى، وشارك مع شخصيات موسيقية أفريقية مؤثرة في عام 2014 لعمل أغنية “أفريقيا أوقفوا الإيبولا”، لمواجهة ذلك الوباء الذي أودى بحياة أكثر من 11300 شخص.

قد يعجبك ايضا