دراسة تكشف تاريخ العلاقة المتوترة بين القطط والفئران

نشرت مجلة “ساينتيفيك ريبورتس” نتائج بحث أجراه فريق دولي من 8 بلدان، حول العلاقة المتوترة بين القطط والفئران منذ آلاف السنين، والنتائج رجحت سبب المنافسة التاريخية بينهما إلى كونهما ارتبطا بالإنسان في وقت متقارب.

وانتشرت الفئران في أوروبا بالتزامن مع ظهور أولى القطط المنزلية، بحسب بقايا عثر عليها في مواقع في قبرص واليونان وشرق أوروبا.

وتشجع الناس قديماً على استئناس الهررة التي لا تزال أصولها غير معروفة، عندما لاحظوا بأنّ القطط تعرف كيفية التعامل مع القوارض الضارة.

ووفقاً للبحث فأنه بدأ الغزو البيولوجي للفئران الرمادية، في الشرق الأدنى، حيث عثر على أكثر من 800 من بقايا عظام هذه القوارض الصغيرة في 43 موقعاً أثرياً من إيران إلى اليونان.

وأوضح عالم الآثار “توماس كوتشي” الذي أشرف على الدراسة بأن الآثار التي تمت العثور عليها تظهر وجود الفئران الرمادية إلى جانب الإنسان، منذ أولى التجمعات الاستيطانية البشرية قبل حوالي 15 ألف سنة.

قد يعجبك ايضا