إيطالي يقضي نزهته الأولى بعد رفع الإغلاق في تنظيف الشاطئ

في نزهته الأولى بعد رفع بلاده حالة الإغلاق التي فرضها فيروس كورونا المستجد، قطع المسن الإيطالي باسكوالي دي ماركو، 30 كيلومتراً، من أجل الذهاب لتنظيف شاطئ بلدة جوليانوفا الساحلية، حيث اعتاد الجلوس عليه لسنوات طويلة.

وفور وصوله إلى الشاطئ، ارتدى دي ماركو (93 عاماً) قناعاً واقياً على وجهه وأكياساً في يديه لتنظيف وجمع البلاستيك الموجود على شاطئ بلدة جوليانوفا الساحلية الواقعة في إقليم أبروتسو شمالي البلاد.

وقاد Il nonno del mare وتعني بالإيطالية “جد البحر” كما يطلق عليه سكان بلدة جوليانوفا سيارته لمسافة 60 كيلومتراً ذهاباً وإياباً، فقط لزيارة شاطئه المفضل وتنظيفه، وفقاً لصحيفة “لاريبوبليكا” الإيطالية.

ويقول الرجل الذي يعيش في بلدة بوجيو سان فيتورينو بمقاطعة تيرامو شمالي البلاد: “نحتاج إلى حب الكوكب والحفاظ عليه، لذا أذكّر الجميع بعدم إلقاء القفازات والأقنعة على الأرض لأننا سنجدها في البحر وفي بطن الأسماك وفي طعامنا”.

ويجد دي ماركو متعته في قضاء وقته أمام المياه الزرقاء الكريستالية لبحر شاطئ جوليانوفا على كرسيه الخشبي.

من 3 إلى 4 ساعات هي المدة التي يقضيها دي ماركو أمام بحر جوليانوفا، فقط لاستنشاق الهواء العليل، على حد قوله، البحر والشاطئ الذي أحبه منذ طفولته، عندما كان يذهب إليه بدراجته، البقعة التي لم يستطيع البعد عنها ولو ليوم واحد فور رفع الإغلاق.

قد يعجبك ايضا