تحطم طائرة ركاب باكستانية كانت تقل حوالي 100 راكباً

تحطمت طائرة تابعة لشركة الطيران الباكستانية على متنها حوالي مئة شخص تحطمت الجمعة في كراتشي عاصمة الجنوب.

وأظهرت مشاهد بثها التلفزيون الحكومي الطائرة سحابة من الدخان الأسود تتصاعد نحو السماء.

وقال عبد الستار خوخار المتحدث باسم هيئة الطيران في باكستان لفرانس برس إن “الطائرة تحطمت في كراتشي. نحاول تأكيد عدد الركاب لكن مبدئياً ثمة 99 مسافراً وثمانية من أفراد الطاقم”. وأضاف أن الرحلة كانت آتية من لاهور ثاني مدن البلاد.

وغرد الجيش الباكستاني بأنه أرسل إلى مكان الحادث قوة تدخل سريع وعناصر ميليشيا شبه عسكرية. وتأتي الكارثة بعد أيام فقط على إعلان البلاد استئناف الرحلات التجارية الداخلية. ولأكثر من شهر علقت جميع الرحلات الداخلية تفادياً لتفشي فيروس كورونا المستجد. وكان عدد الرحلات الدولية محدوداً جداً.

وسجل سلامة الطيران في باكستان يظهر وقوع العديد من حوادث تحطم طائرات ومروحيات مدنية وعسكرية على مر السنين.

وكان آخر حادث تحطم طائرة في باكستان في كانون الأول/ديسمبر 2016 عندما تحطمت طائرة تابعة للخطوط الجوية الباكستانية خلال رحلة داخلية في منطقة جبلية شمال البلاد ما أسفر عن سقوط 47 قتيلاً.

وكان حادث التحطم الأكثر دموية في السنوات الأخيرة في باكستان في 2010. وكانت طائرة ايرباص 321 تابعة لشركة “ايربلو” الخاصة تحطمت فوق التلال أثناء رحلة بين كراتشي وإسلام أباد قبيل هبوطها في العاصمة ما أدى إلى مقتل 152 شخصاً.

قد يعجبك ايضا