رئيس الوزراء اللبناني يحذر من أزمة غذائية بسبب الضائقة المالية

بعد أن وصف حكومته إبان تشكيلها بحكومة إنقاذ، ووعد بانتشال البلاد من أسوأ أزمةٍ اقتصاديةٍ في تاريخها، ها هو رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب، يطلق تحذيراتٍ من أن لبنان أمام أزمةٍ غذائيةٍ كبرى بسبب الضائقة المالية الحادة، وتفشي فايروس كورونا.

رئيس الوزراء اللبناني، قال إن من الضروري مقاومة محاولات بعض الدول الرامية لتقييد صادرات الغذاء، داعياً القوى الكبرى كالولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، لإنشاء صندوقٍ استثنائي لمساعدة الشرق الأوسط على تجنب ما وصفها بأزمة إنسانية.

أزمةٌ قد تطلق شرارة موجة هجرة جديدة إلى أوروبا، وتؤدي إلى زعزعة استقرار المنطقة برمتها، وفق تعبير دياب، الذي لفت إلى أن كثيراً من اللبنانيين قد يتعذر عليهم قريباً تحمل ثمن الخبز.

وفي ذات الوقت أكد دياب أن مصرف لبنان المركزي، سيبدأ توفير الدولارات لاستيراد المواد الغذائية، في إطار خطواتٍ لوقف انهيار الليرة في السوق الموازية، حيث فقدت نحو خمس وستين بالمئة من قيمتها منذ تشرين الأول/ أكتوبر.

ويخشى مستوردو المواد الغذائية من أن العملة الصعبة الشحيحة أصلاً على وشك النضوب، وأن المتاح منها قد يصل إلى سعرٍ يجعل المواد الغذائية بعيدةً عن متناول طبقة الفقراء في لبنان، والتي يزداد حجمها يوماً بعد يوم.

يذكر أن لبنان يعاني أزمةً ماليةً كبيرة، أصابت اقتصاد البلاد بالشلل وفرضت على إثرها البنوك قيوداً صارمةً على حركة رؤوس الأموال، كما ارتفعت معدلات البطالة وتخلفت البلاد عن سداد ديونها السيادية في آذار/ مارس، وكل هذا قبل تفشي فايروس كورونا في البلاد.

قد يعجبك ايضا