تقرير استخباراتي ألماني يحذر من خطر داعش والإخوان المسلمين في البلاد

خطر تنظيمات يدعمها رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان في الدول الأوروبية، بدأت تستشعرها بعض الدول منها ألمانيا التي قالت في تقرير استخباراتي إنّ البلاد ماتزال هدفاً مهماً للجماعات الإرهابية كالإخوان المسلمين وغيرهم.

تقرير هيئة حماية الدستور التابعة للاستخبارات الداخلية في ولاية برلين، أوضحَ إنَّ الهجمات التي أحبطتها السلطات في السنوات الأخيرة، تشير إلى أنَّ ألمانيا، وخاصّة العاصمة برلين، ما تزال هدفاً للإهاربيين، مؤكداً أنّ إمكانية وقوع هجمات إرهابية في البلاد مازالت واردة.

الخطر لا ينحصر فقط في جماعة الإخوان المسلمين، بحسب التقرير، الذي قال كذلك إنّ عناصر تنظيم داعش الإرهابي العائدين من سوريا والعراق يمثلون خطراً كبيراً على أمن البلاد وولاية برلين بشكل خاص.

وبيّن التقرير أنّ السلطات حركت دعاوى جنائية ضدّ عناصر داعش العائدين بتهم الانضمام إلى تنظيم إرهابي، كما أكّد التقرير أنّ جماعة الإخوان المسلمين وحركة ميللي جورش التركية المرتبطة بها يملكان600ستمئة قيادياً في برلين، مشيراً إلى أنّ ذلك يمثل تهديداً للنظام الديمقراطيّ في ألمانيا.

لم يعد خافياً على أحد أنّ رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان لا يعمل على ضرب أمن واستقرار الدول العربية فقط وإنما الدول الأوروبية أيضاً عبر تقديم الدعم لجماعات إرهابية بهدف تمرير أجنداته ومشروعه الإخواني في المنطقة، في ممارسات تشعبت وازدادت تفاصيلها التي قد تضع أردوغان في مأزقٍ لا يستطيع الخروج منه والتي ستؤدي إلى ما لا يُحمد عقباه.

قد يعجبك ايضا