المسماري: التدخل التركي أفشل كل محاولات الحل السلمي في ليبيا

أمام مرأى ومسمع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، لم يهدأ النظام التركي ولم يدّخر جهداً لدعم حكومة الوفاق وقواتها بالأسلحة وآلافٍ من المرتزقة السوريين، هذا ما قاله المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري.

وخلال مؤتمرٍ صحفيٍّ استعرض المسماري، سبل دعم النظام التركي للفصائل التابعة لحكومة الوفاق في طرابلس بفيضٍ من الأسلحة وآلاف المرتزقة، معرباً عن استغرابه من عدم إدانة الأمم المتحدة للتدخلات التركية في ليبيا.

المسماري أكد أن المجلس الرئاسي لم يعد مجلساً رئاسياً، وكذلك الحال بالنسبة لحكومة الوفاق التي لم تحصل على موافقة البرلمان، الذي يُعدُّ المُخوَّل الوحيد للموافقة على أية اتفاقيات.

وسبق للبرلمان الليبي أن رفض اتفاقية ترسيم الحدود البحرية، التي وقع عليها السراج مع رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان.

المسماري أضاف أن حكومة الوفاق رفضت الهدنة الإنسانية التي تم عرضها خلال رمضان، نافياً في الوقت نفسه اتهاماتٍ موجهة للجيش باستهداف مرافق صحية في طرابلس.

مشايخ وأعيان البلاد يطالبون بوقف تدخل النظام التركي 

بدوره دعا المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا في بيانٍ له، جامعة الدول العربية ومجلس الأمن الدولي، بضرورة اتخاذ موقفٍ حاسمٍ ضد تدخل النظام التركي في شؤون ليبيا وحمايتها، وتفعيل الاتفاقية الموقعة بشأن الدفاع العربي المشترك.

وطالب البيان رئيس مجلس النواب الليبي بمتابعة طلبه لمجلس النواب المصري بشأن تنفيذ اتفاقيات الدفاع الليبي المصري، واعتبار مصر هي رأس الحربة في حماية الأمة من مشروع الإخوان الدولي في السيطرة على المنطقة، على حد وصفه.

قد يعجبك ايضا