الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي تواصل حرق المحاصيل الزراعية

إيذاء شعوب المنطقة هي غاية الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، لحملهم على النزوح عن أراضيهم وبيوتهم، وهو ما يفسر ما تعمد إليه من إحراقٍ لمحاصيل المدنيين الزراعية في شمال شرق سوريا.

مصادر محليةٌ أكدت أن الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية أضرموا النيران في المحاصيل الزراعية في قرية حربل بمنطقة تل رفعت، ما أدى لاحتراق مساحاتٍ واسعةٍ من الأراضي المزروعة بالقمح والشعير، فيما سارعت فرق الإطفاء لإخمادها.

وقال مراسلنا إن الحرائق التهمت حقولاً في قرى قزل وحرية وكوبرليك في الريف الغربي لمدينة تل أبيض المحتلة، مضيفاً بأن جيش الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية يواصلون قصف تلك القرى بالمدفعية.

واندلعت حرائق كذلك في قرى أم عشبة وعبوش وخربة شعير، جراء قصف قوات الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية، أراضٍ مزروعة بالقمح والشعير هناك.

الحرائق طالت كذلك قريتي القاسمية والدردارة شمال غرب مدينة تل تمر، فيما منعت الفصائل الإرهابية فرق الإطفاء من الاقتراب لإخماد النيران.

واندلعت حرائق، في السادس عشر من أيار/ مايو، بقرى الأولاشي والبوغاز شرق مدينة الباب، نتيجة استهدافها من قبل الفصائل الإرهابية، فيما قامت قوات مجلس الباب العسكري بمساندة الأهالي بإطفائها.

ويستمر الاحتلال وفصائله الإرهابية بانتهاج سياسة الأرض المحروقة للضغط على المدنيين، في الشمال السوري تارةً بقطع المياه وأخرى بإحراق محاصيلهم وغيرها من الانتهاكات، على مرأى ومسمع المجتمع الدولي الذي لا يحرك ساكناً.

قد يعجبك ايضا