تونس .. أحزاب سياسية تحذّر من محاولات الغنوشي زجّ البلاد في النزاع الليبي

يبدو أنّ دائرة الخناق بدأت تضيق على رئيس البرلمان وحركة النهضة راشد الغنوشي، فاتفاقاته مع كلٍّ من حكومة السرّاج والنّظام التركيّ وقطر التي تجاوزت مؤسّسات الدولة، باتت تثير مخاوف التونسيين.

سبعةُ أحزابٍ تونسيّة، وفي بيانٍ مشترك، ندّدت بالاتّصال الهاتفيّ الذي أجراه الغنوشي مع رئيس حكومة الوِفاق في ليبيا فايز السرّاج والذي هنأه فيه بالسيطرة على قاعدة الوطية الليبية.

الأحزاب التونسيّة اعتبرت أن ما أقدم عليه الغنوشيّ يعدّ تجاوزاً لمؤسّسات الدولة بالإضافة إلى توريط البلاد في النِّزاع الليبيّ إلى جانب جماعة الإخوان المسلمين.

الأحزاب السبعة طالبت الرئيس التونسيّ قيس سعيّد في بيانها بالردّ على الاتّهامات الموجهة لتونس بتقديم الدعم اللوجستي للنظام التركي وتدخّله عسكريّاً في ليبيا.

ونتيجةً للأدوار التي يقوم بها الغنوشي باسم البرلمان في الخارج، دعا البيان المشترك القوى والمنظّمات الوطنيّة لاتّخاذ موقفٍ حازمٍ تجاهه، ورفض محاولاته زجّ تونس في النِّزاع الليبيّ، وهو ما يشكّل خطراً على الأمن القوميّ للبلاد.

كما جدّدت الأحزاب التأكيد على احترام سيادة ليبيا، وتضامنها مع الشعب الليبي في محنته، ووقوفها معه في مواجهة أيِّ عدوانٍ خارجيّ، بعيداً عن أيِّ اصطفافٍ وراء محاور الاقتتال ونهب الثروات وتقسيم البلاد.

وأبدت أحزابٌ تونسية في وقتٍ سابقٍ اعتراضها على التحركات والاتصالات التي أجراها راشد الغنوشي، كزيارته لتركيا في يناير الماضي، ومقابلته رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان، بالإضافة إلى اتصالاته بجماعة الإخوان في ليبيا.

قد يعجبك ايضا