مسبار “الأمل” الإماراتي قريباً إلى المريخ

تعتزم الإمارات العربية المتحدة إطلاق أول مسبار عربي باسم “الأمل” لاستكشاف المريخ في الخامس عشر من تموز المقبل من اليابان، لتصبح بذلك أول دولة عربية تضع مسباراً غير مأهول في المدار رغم أزمة كورونا.

وأفادت وكالة الأنباء الإماراتية أنَّ مسبار “الأمل” سينطلق في مهمته إلى المريخ يوم الأربعاء في الخامس عشر من شهر تموز 2020 من مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان، موضّحة أنّ هذا الموعد هو اليوم الأول ضمن “نافذة الإطلاق” الخاصة بهذهِ المهمة الفضائية التاريخية التي ستمتد حتى الثالث عشر من شهر آب المقبل.

وأفادت أنّ عملية نقل المسبار من دبي إلى اليابان استغرقت أكثر من ثلاث وثمانين ساعة براً وجواً وبحراً.

ونقلت الوكالة عن وزيرة الدولة المسؤولة عن ملف العلوم المتقدمة سارة بنت يوسف الأميري تأكيدها أنّ المهمة تعكس تصميم بلادها على مواصلة المشروع على الرغم من فايروس كورونا.

وقالت سارة الأميري، إنّ فريق العمل سيواصل استكمال تنفيذ المهمة بنجاح رغم صعوبتها والتحديات التي ربما تواجههم وسيحتفلون جمعياً بوصول المسبار إلى المريخ في شباط 2021بالتزامن مع احتفالات الإمارات بمرور خمسين عاماً على تأسيسها.

وكانت الإمارات قد أرسلت العام الماضي رائد الفضاء هزاع المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية وأمضى فيها ثمانية أيام، ليصبح بذلك أول شخص من دولة عربية يقيم فيها، وأول إماراتي يجري مهمّة فضائية.

قد يعجبك ايضا