قصف متبادل واشتباكات بين القوات الحكومية والفصائل بريفي حماة وإدلب

لم تمر سوى ساعاتٍ على دعوة المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون، لضرورة تغليب الحل السياسي، ووضع حدٍّ للحرب الدائرة، حتى اندلعت اشتباكاتٌ عنيفةٌ بين قوات الحكومة وحلفائها من جهةٍ والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي من جهةٍ أخرى، في المنطقة العازلة شمالَ غربِ البلاد.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد بتجدد الاشتباكات بين الجانبين، على محور العنكاوي في منطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي، وسط عمليات قصفٍ مكثفةٍ واستهدافاتٍ متبادلة على محاور القتال.

قوات الحكومة قصف بالصواريخ، قرى الفطيرة وكنصفرة وسفوهن وكفر عويد بريف جبل الزاوية جنوبي محافظة إدلب، بالتزامن مع تحليقٍ مكثفٍ لطائرات الاستطلاع الروسية، في أجواء جبل الزاوية وسراقب بريف إدلب الجنوبي.

وشنت القوات الحكومية في وقتٍ سابقٍ، هجوماً على مواقعِ الفصائلِ المسلحة، في محورِ العنكاوي في منطقةِ سهلِ الغاب، ما أدى لاندلاعِ اشتباكاتٍ عنيفةٍ سقطَ على إثرِها قتلى وجرحى من الجانبينِ.

المرصد السوري كان قد أفاد الثلاثاء بمقتل ثلاثة عناصر من قوات الحكومة وإصابة خمسةٍ آخرين، جراء استهدافهم بصاروخٍ موجهٍ من قبل هيئة تحرير الشام الإرهابية الجناح السوري لتنظيم القاعدة، على محور كفرنبل بريف إدلب الجنوبي.

قد يعجبك ايضا