الفصائل الإرهابية تواصل حرق المحاصيل الزراعية شمال شرقي سوريا

 

انتهاكاتُ الاحتلالِ التركيّ والفصائل الإرهابية التابعة له لا تنحصر في القتل والتعذيب والنهب فحسب، بل تتعدى ذلك لتطال قوت المدنيين في مناطقِ شمال شرقي سوريا، في سياسةٍ ليست بجديدةٍ على الإرهابيين الذين ينتهجون سياسة التجويع والترهيب ضد أبناء المنطقة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد مجدَّداً بنشوب حرائقَ بشمال شرق سوريا، جراءَ قصفٍ نفّذه الاحتلال التركي والإرهابيون التابعون له على قرى في المنطقة ما أسفر عن اندلاع النيران في محاصيل القمح والشعير هناك.

وبحسب المرصد، فإنّ الحرائق نشبت في قرى أم عشبة وعبوش وخربة شعير الواقعة في ريف رأس العين المحتلة، كما التهمت النيران الكثير من الأراضي في قريتي القاسمية والدردارة شمال غرب بلدة تل تمر.

هذا ومنعت الفصائل الإرهابية فرق الإطفاء من الاقتراب لإيقاف تمدد الحرائق، لتلتهم أكبرَ قدرٍ ممكن من أرزاق المدنيين.

وكانت الفصائل الإرهابيّة أضرمت النيران في المحاصيل الزراعية بقرى الأولاشي والبوغاز والبويهج شرق مدينة الباب الواقعة ضمن نفوذ قوّات مجلس الباب العسكريّ التابعة لقوّات سوريا الديمقراطيّة.

قد يعجبك ايضا