الاحتلال التركي يواصل حملة اعتقالات عشوائية جديدة في عفرين

يوماً بعد يوم تتزايد معدلات العنف والجريمة في منطقة عفرين الخاضعة للاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، بحسب تقرير صادر عن مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا.

ووفقاً للتقرير فإن منطقة عفرين المحتلة شهدت في نيسان/ أبريل الماضي، اختطاف ستين شخصاً، كما تم توثيق مقتل مدنيينِ تحت التعذيب، وحالات انتهاكٍ متعددة، بالإضافة إلى تعرض أكثر من أربعةَ عشرَ مختطفاً للتعذيب، وسُجِّلت حالتا وفاةٍ تحت التعذيب، وحالتا قتل لمسنين.

وبات السائد في هذه المنطقة عمليات النهب المنظمة وبشكل يومي، وعمليات الاستيلاء على منازل وممتلكات الناس ومواسم الزيتون، وقطع الأشجار وغيرها إضافةً لعمليات الخطف مقابل الفدية والتضييق على السكان بمختلف الأساليب.

التقرير وثّق أيضاً جرائم وانتهاكات أخرى تقوم بها الفصائل التابعة للاحتلال التركي، حيث يواصل فصيل العمشات الإرهابي، إلزام الأهالي بدفع إتاوات تحت أسماء متعددة ومختلقة من زكاةٍ إلى حمايةٍ إلى إعالةٍ وغيرها من الذرائع.

كما عمل الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية على إحداث تهجيرٍ قسريٍّ ممنهجٍ في عفرين بعد احتلالها في العام ألفين وثمانية عشر، وإسكان عشرات الآلاف من عوائل الفصائل الإرهابية في منازل السكان الأصليين في المنطقة، بغالبيتهم الكردية.

التغيير الديمغرافي جاء وفق سياسةٍ مرسومةٍ وممنهجةٍ من قبل الاحتلال التركي، لا تزال مستمرة حتى يومنا هذا، حيث انخفضت نسبة السكان الأصليين في عفرين من ثمانٍ وتسعين في المئة إلى أقل من خمسٍ وعشرين في المئة منذ احتلالها.

قد يعجبك ايضا