محكمة أمريكية تفرض مزيداً من التعويضات على السودان في تفجير سفارتين

قضت المحكمةُ العليا الأمريكية، الاثنين بعدمِ إمكانيةِ أن يتجنبَ السودان دفعَ تعويضاتٍ إضافية، بقضيةِ تفجيرِ السفارتينِ الأمريكيتين، ما يعرّضُ السودان لانتكاسةٍ قانونية.
وصوّتَ ثمانيةُ قضاةٍ بالإجماعِ لإسقاطِ قرارِ محكمةٍ أدنى في عامِ ألفينِ وسبعةَ عشر، أعفى السودان من تعويضاتٍ، بخلافِ تعويضاتٍ أخرى تقدَّرُ بستةِ ملياراتِ دولار.

وتوقفت هذه القضيةُ على رأي المحكمةِ العليا في تعديلٍ جرى عامَ ألفينِ وثمانية، لقانونٍ اتحادي يُعرَفُ بقانونِ الحصاناتِ السياديةِ الأجنبيةِ الذي يسمحُ بالتعويضاتِ التأديبية.

وأيدت محكمةُ الاستئنافِ الأمريكية، لمقاطعة كولومبيا في عامِ ألفينِ وسبعةَ عشرَ مسؤوليةَ السودان لكنها قضت بأن التعديلَ تمَّ بعدَ وقوعِ التفجيراتِ ولا يمكنُ تطبيقهُ بشكلٍ رجعي.

واتُهمَ السودان بالتواطؤ في تفجيراتٍ نفذها تنظيمُ القاعدةِ الإرهابي عامَ ألفٍ وتسعمئةٍ وثمانيةٍ وتسعينَ لسفارتينِ أمريكيتينِ في كينيا وتنزانيا، أسفرت عن مقتلِ مئتينِ وأربعةٍ وعشرينَ شخصاً.

قد يعجبك ايضا