حزب الحركة القومية يطالب بتعديل قانون الانتخابات في تركيا

في الوقتِ الذي تشيرُ فيه استطلاعاتُ الرأي إلى تراجعٍ كبيرٍ في شعبية الحزب الحاكم الذي يتزعمه رئيس النّظام التركيّ رجب طيّب أردوغان، عاود “حزب الحركة القوميّة” الحليف للحزب الحاكم طرحَ مسألةِ تعديلِ قانونِ الانتخابات.

رئيس حزب الحركة القوميّة “دولت بهجلي” قال عبر حسابه على تويتر، إنّه يجب إجراء تعديلاتٍ على قانون الانتخابات وإعادة النظر مرّةً أخرى في اللائحة الداخليّة للبرلمان التركيّ، إضافةً لإعادةِ كتابتِها وإصدارِ قانونِ القيمِ السياسيّة.

صحيفة الشرق الأوسط أكّدت، أنّ حزب بهجلي الذي ينضوي مع حزب أردوغان في تحالفٍ انتخابيٍّ باسم تحالف الشعب ليس قادراً على تجاوز الحدّ النسبيّ لدخول البرلمان المحدد بعشرٍ في المئة من أصوات الناخبين في أيِّ انتخاباتٍ مقبلة، موضحةً أنّ التعديلات التي يطالب بها بهجلي تتضمن تخفيض هذه النسبة.

وأضافت الصحيفة بأنّ اقتراحات بهجلي غالباً ما تعدّ مقدمةً أو تمهيداً للموضوعات التي يرغب حزب أردوغان في تنفيذها دون أن يظهر في الواجهة على غرار ما حدث في ترويجه للنظام الرئاسي ثم طرحه إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية المبكرة في عام ألفين وثمانية عشر، وهي الانتخابات التي أُجريت في الرابع والعشرين من حزيران/يونيو من العام ذاته وبعدها دخل النّظام الرئاسيّ حيّز التنفيذ.

وفي السياق ذاته، أبدى “حزب الشعب الجمهوري”، رغبته في مساعدة حزبي رئيس الوزراء الأسبق أحمد داود أوغلو ونائب رئيس الوزراء الأسبق علي باباجان، الجديدين، في تخطي نسبة عشرٍ في المئة من الأصوات حال إجراء انتخاباتٍ مبكرةٍ أو إجرائها في موعدها، مشدِّداً على أنّه يجب تمثيل كلّ حزبٍ في البرلمان.

قد يعجبك ايضا