الجيش الليبي: قرار تسليم المرتزقة إلى دولهم لن يتم إلاّ بعد انتهاء التحقيقات

بعد أن كانت الأراضي السورية وجهةً للعناصر الإرهابيّة القادمة من ليبيا عبر تركيا بات الأراضي الليبية هذه الأيام وجهةً للعناصر الإرهابيّة الوافدة من سوريا.

مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الليبيّ خالد المحجوب قال في تصريحاتٍ صحفية، إن الجيش يحارب تنظيماً إرهابياً دولياً متمثلاً في جماعة الإخوان بفروعه الممتدة، التي تنسق مع بعضها في غالبية دول العالم، مشيراً أنّ الأراضي الليبية تشهد عمليّة انتقال هذه العناصر الخطرة من سوريا.

كما كشف المحجوب عن جود علاقة بين العناصر الإرهابيّة الليبيّة الموجودة في سوريا، وبين مَن تمّ القبض عليهم بمعارك طرابلس، مبيّناً أنّهم يتبادلون المعلومات مع الدول التي تتعامل معهم في هذا الملف.

المحجوب أشار أنّ قرار تسليم هؤلاء المرتزقة إلى دولهم لن يتم إلاّ بعد انتهاء التحقيقات الجارية معهم حول جنسياتهم الأصلية، وتاريخ توافدهم إلى ليبيا، وشبكات التهريب التي جلبتهم، ومواقع ومراكز تجنيدهم وتدريبهم.

من جانبه قال رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب الليبي، طلال الميهوب، إنّ ملف التعاون والتنسيق بين الجيش الوطني وعددٍ من الدول أصبح يقلق النّظام التركي والتنظيم الدولي لـ”الإخوان” كونه يهدّد بفضح مخططاتهم الرامية لإشعال الفوضى بالمنطقة، وبالساحة الليبية تحديداً.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، أعلن في وقتٍ سابقٍ من الشهر الجاري أن عدد قتلى المرتزقة السوريين التابعين للنظام التركي في ليبيا تجاوز مئتين وثمانيةً وتسعين قتيلاً.

قد يعجبك ايضا