الإماراتيون يتخلون عن بعض العادات والتقاليد بسبب كورونا

دفعت أزمة فايروس كورونا الإماراتيين إلى التخلي عن بعض العادات والتقاليد السائدة في مجتمعاتهم، كلقاءات شهر رمضان والمعايدات في عيد الفطر، وتحويلها إلى عادات افتراضية عبر الإنترنيت.

ويستعد الإماراتيون للاحتفال بعيد الفطر دون إقامة ولائم تنفيذا لقرار التباعد الاجتماعي، والتخلي عن عادات عقد المجالس الأسرية في العشر الأواخر من رمضان في كل عام، وسيكتفون بالمعايدة عن بُعد عن طريق الإنترنيت والهاتف.

كما أطلقت المتاجر ومراكز التسوق، خدمة الشراء عن بعد، حيث تُعرض المنتجات الخاصة بليالي رمضان والعيد عبر مواقعها الإلكترونية، ليطلبها المستهلكون ويتم تسديد قيمتها عبر البطاقات المصرفية، لتصل بعد ذلك إلى منزل المشتري.

ويخشى الإماراتيون من استمرار أزمة فايروس كورونا، التي تفرض تباعداً جسدياً يتسبب في إخفاء العادات والتقاليد، معربين عن قلقهم بأنه مع مرور الوقت قد ينشأ جيل لا يتمسك بهذه العادات ليتم نسيانها كلياً.

قد يعجبك ايضا