إيزيديات سنجار يشكلن فرقاً متطوّعة لإزالة الألغام من منطقتهن

تتسلل الإيزيدية هناء خدر من بيتها في كل يوم عند الساعة الرابعة فجراً وهي ترتدي قبعة قش تقيها من الشمس مع بدلة خاكي وطوق في يدها مكتوب عليه زمرة دمها لتبدأ يومًا آخر من حياتها الحافلة بالمخاطر.

هناء ذات 27 عاما، تقود أول فريق إزالة ألغام، جميع أعضائه من نساء إيزيديات، في مهمة البحث عن مئات آلاف المتفجرات والمخلفات الحربية المميتة التي تركها تنظيم داعش الإرهابي في أراضيهن ومناطقهن.

وتقول هناء أنها مدركة لمدى خطورة عملها؛ حيث أن أي خطوة خاطئة ممكن أن تكلفها حياتها، إلا أنها فخورة بذلك، لأنها تقدم خدمة لأبناء طائفتها ومدينتها وشعبها كي يتمكنوا من العودة لمنازلهم.

ودربت منظمة ماغ البريطانية الاستشارية الخيرية لإزالة الألغام في العراق، 36 امرأة على إبطال مفعول الألغام.

واستطاعت هناء مع فريقها بعد أن كلفتها المنظمة كقائدة مع عدة فرق أخرى، منذ 2016  إزالة 27000 لغما، كما تم ترقيتها مؤخرا كمشرفة على فريق ثان.

بدوره وثق المخرج السينمائي أورلاندو فون إينسيديل عمل فرق إزالة الألغام بقيادة هناء تحت اسم، داخل النار، ويقول إينسيديل أن هناء وزملاءها يبرزون أهمية الدور الذي تلعبه المرأة في إعادة بناء المجتمعات بعد الحروب.

قد يعجبك ايضا