مجلس اللاجئين النرويجي: المرأة العراقية دفعت الثمن الأكبر في الحروب والنزوح الجماعي

كشف بحث جديد أجراه مجلس اللاجئين النرويجي أنَّ المرأة العراقية دفعت الثمن الأكبر خلال الصراعات والنزوح الجماعي التي شهدها العراق على مدى العقود الثلاثة الماضية، آخرها الحرب مع داعش.

وأفاد المجلس بأنَّ واحدة من كلِّ عشرِ نساء نازحات أكّدن بأنَّ ممتلكاتهن محتلة من قبل المليشيات أو أفراد الأمن أو زعماء القبائل.

من جهتها طالبت ريم أحد النازحات جراء جرائم داعش الإرهابي و التي تعيش في مخيمٍ للنزوح منذ عام 2017الحكومة العراقية بأن تساعدها على إيجاد مكان للعيش أو على الأقل تعطيها تعويضات، مؤكّدة أنّه لا يمكنها العودة إلى مناطقتها الأصلية لأنّها لم تعد تملك منزل أو عائلة.

في حين أكدت كتيبة التي تعيش في المخيم منذ عام 2018 إنّ زوجها قُتِل أثناء استعادة الموصل وإنّها لا تسطيع العودة إلى منزلها لأنّ زعماء القبائل لديهم قوة مطلقة ولن يسمحو لها بالعودة مضيفة أنّها تخشى على أبنائها بعد أن فقدت ثلاثة أطفال.

وأشارت أبحاث المجلس النرويجي للاجئين إلى أنّه على الرغم من أنَّ الحكومة العراقية لديها قوانين لحماية حقوق المرأة، إلا أنَّ العادات غالباً ما تقيّد حقّ المرأة في التملك بشكلٍ مستقل.

قد يعجبك ايضا