على غرار سوريا..تقرير يكشف خطة تركية للتدخل المباشر في ليبيا

 

التاريخ يعيد نفسه ولكن هذه المرة في ليبيا، عبر استخدام النظام التركي لنفس الخطط التي استخدمها سابقاً لغزو سوريا، هذا ما كشف عنه تقرير نشره موقع “إيه إن أف نيوز” الألماني.

التقرير أفاد بأن خطة تركية تحاك بإشراف رئيس المخابرات في النظام التركي هاكان فيدان تتمحور حول خلق الذرائع التي انتهجها في سوريا سابقاً، مشيراً لعدة وقائع حدثت في طرابلس أعقبت زيارة سرية قام بها فيدان إلى غرب ليبيا مطلع أيار مايو الجاري.

وبحسب التقرير فإن من بين تلك الوقائع قصف سفارتي تركيا وإيطاليا في طرابلس بعد الزيارة بأسبوع، ثم الحملة الإعلامية التي قامت بها منصات تابعة لتنظيم الإخوان المسلمين الإرهابي للترويج بأن الجيش الليبي هو من قام بذلك وهو ما نفاه الناطق باسم الجيش أحمد المسماري.

واقعة استهداف السفارتين بحسب الموقع المذكور تأتي في إطار خلق ذريعة لمزيد من الاعتداء العلني على ليبيا، حيث قالت خارجية النظام التركي بعيد الحادث أنها ستعتبر قوات الجيش الليبي هدفاً مشروعاً إذا تعرضت بعثاتها ومصالحها للتهديد في ليبيا.

هذه الحادثة وما رافقها من تحركات تركية بحسب التقرير تعيد إلى الأذهان التسجيل الصوتي المسرب لهاكان فيدان الذي أشار فيه قبيل غزو سوريا إنه يستطيع خلق الذرائع عن طريق إرسال أشخاص إلى سوريا ليطلقوا صواريخ على مساحات خالية من الأراضي التركية لخلق الذرائع، وهذا ما جرى بالضبط في عفرين.

وظهرت أيضا مزاعم تركية مماثلة قبل احتلالها لمدينتي تل أبيض ورأس العين.

لكن التقرير الألماني أِشار أن الخطط التركية في طرابلس لا تسير مثلما يريده النظام التركي، وأن تنظيم الإخوان والتنظيمات الإرهابية التي يدعمها هناك تحت إشراف حكومة الوفاق لا تقوم بالأداء المطلوب منها.

قد يعجبك ايضا