الاتحاد الأوروبي يندد بأعمال التنقيب للنظام التركي في سواحل قبرص

 

تأجيج للنزاع في المتوسط يسعى إليه النظام التركي، عقب استئناف سفن تابعة له التنقيب عن الغاز قبالة سواحل قبرص، ما يُفاقم الخلافات أكثر بينه وبين الاتحاد الأوروبي، الذي ندد بالخطوة التركية الأخيرة، داعياً إلى ضرورة احترام سيادة قبرص.

وزراء خارجية سبع وعشرين دولةً عضوٍ في الاتحاد الأوروبي وفي بيان مشترك بعد اجتماع عبر الشاشات، أعربوا عن أسفهم من عدم تجاوب النظام التركي للنداءات العديدة للتكتل لوقف نشاطاته في التنقيب عن حقول النفط والغاز قبالة قبرص.

الوزراء كرروا في بيانهم دعوتهم للنظام التركي أن يبرهن على ضبط النفس، والتّخليَ عن مثل هذه التحركات، مُحذرين من أن التصعيد التركي الأخير يسير في الاتجاه الخاطئ.

وفي وقت سابق جمدت أوروبا أصول رجال أعمال أتراك شاركوا في عمليات التنقيب عن الغاز في قبرص، ومنعتهم من دخول أراضيها.

وكان الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس، قد أكد في وقت سابق أن بلاده طلبت من محكمة العدل الدولية في لاهاي حماية حقوقها في الموارد المعدنية البحرية التي ينازعها النظام التركي السيادة عليها.

ولاتزال أعمال النظام التركي الاستفزازية مستمرة، ضارباً التحذيرات الدولية عرض الحائط، عقب إرساله رابع سفينة إلى شرق المتوسط لإجراء مسحٍ سيزميٍّ للنفط والغاز حول قبرص، بحسب تصريحات وزير الطاقة التركي فاتح دونميز.

قد يعجبك ايضا