آلاف الألمان يشاركون في احتجاجات ضد قيود فايروس كورونا

احتجاجاً على القيود المفروضة من قبل الحكومة الألمانية لاحتواء فايروس كورونا في البلاد، خرج آلاف الألمان إلى الشوارع للمطالبة بتخفيف الإجراءات الصارمة المتعلقة بالفايروس.

ونظم محتجون مظاهراتٍ في عدة مواقع في العاصمة برلين وولاية براندنبرغ المحيطة بها، كما طلب منظمون من سلطات مدينة ميونيخ الإذن لتنظيم احتجاجٍ، يشارك فيه أكثر من عشرة آلاف شخص.

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي حظيت بإشادةٍ عالميةٍ لإبقائها معدل الوفيات منخفضاً، حذرت مراراً من حدوث موجة عدوى ثانية لفايروس كورونا المستجد.

لكنها أذعنت في الأسبوع الماضي لضغوط رؤوساء حكومات الولايات، ووافقت على إعادة فتحٍ تدريجي للمدارس والمتاجر والمطاعم وحتى مباريات كرة القدم.

وأظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية في ألمانيا، أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفايروس قد ازداد بتسجيل ستمئة وعشرين حالةً إلى مئةٍ وثلاثةٍ وسبعين ألفاً وسبعمئةٍ واثنتين وسبعين حالةً، وعدد الوفيات بتسحيل سبعٍ وخمسين حالةً إلى سبعة آلافٍ وثمانمئة وإحدى وثمانين حالة.

ماس: نطالب بولندا وجمهورية التشيك بفتح الحدود سريعاً

وفي سياقٍ منفصلٍ، طالب وزير خارجية ألمانيا هايكو ماس بولندا وجمهورية التشيك، بفتح حدوديهما سريعاً وبشكلٍ كاملٍ للسماح بتدفق الأشخاص والبضائع بحرية.

وقبل أيامٍ ضغط الاتحاد الأوروبي من أجل إعادة فتح الحدود الداخلية لدوله، واستنئاف التنقل، لكنه أوصى باستمرار إغلاق حدود أوروبا الخارجية، أمام معظم المسافرين حتى منتصف حزيران/ يونيو، على الأقل لتجنب موجةٍ ثانيةٍ من إصابات فايروس كورونا.

قد يعجبك ايضا