البرازيل تصنع مدافن رأسية مع اقتراب وفيات فيروس كورونا من 14 ألفا

تصنع ولاية ساو باولو البرازيلية آلافا من المدافن الرأسية حاليا كي تكون المثوى الأخير لضحايا فيروس كورونا المستجد، في الوقت الذي يقترب فيه العدد الإجمالي لحالات الوفاة جراء الإصابة بمرض كوفيد-19 الناجم عن الفيروس من 14 ألف حالة.

ووفقا لمسؤولين محليين سيتم تصنيع 13 ألف مدفن رأسي في ثلاث مقابر داخل الولاية.

وتقوم شركة إيفولوشن تكنولوجيا بتصنيع هذه المدافن الرأسية، وقال مدير الشركة ، هيبر فيلا، إن المواد المستخدمة في عملية التصنيع آمنة ومستدامة، وجرت صناعتها من مواد أُعيد تدويرها.

وأضاف فيلا أن المقبرة التي تبنيها الشركة آمنة وتمنع أي نوع من الاحتكاك بين زوار المقبرة .

وتعد البرازيل نقطة انطلاق تفشي فيروس كورونا المستجد في أمريكا اللاتينية حيث تجاوز عدد حالات الإصابة المؤكدة مئتي ألف حالة.

وساو باولو هي إحدى الولايات الأكثر تضررا من الفيروس، وقد حذر حاكمها “جواو دوريا ” من التسرع في إلغاء إجراءات العزل العام المفروضة في الولاية، على الرغم من الانتقادات التي وجهها الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو لمسؤولي الولاية بسبب تكاليف الحجر الصحي.

وأظهرت بيانات لوزارة الصحة البرازيلية أن عدد الإصابات المؤكدة في البلاد منذ بدء تفشي فيروس كورونا بلغ 202918 إصابة بينما وصل عدد حالات الوفاة إلى 13933 حالة حتى يوم الخميس.

قد يعجبك ايضا