الداتشا.. ملاذ الروس الآمن في حظر كورونا

اختارت شريحة كبيرة من سكان روسيا الهروب من المدن إلى الريف، للوقاية من فيروس كورونا المستجد، لتتحول بذلك “الداتشا” إلى ملاذ صحي آمن.

ويقصد بالـ”داتشا” في اللغة الروسية المنازل الريفية، إذ أصبحت بين عشية وضحاها ملجأ سكان العاصمة وغيرها من المدن في ظل تداعيات كورونا.

وتعد روسيا واحدة من أكبر البلدان المتضررة من “كوفيد-19″، الأمر الذي جعل السلطات تفرض حجراً صحياً صارما لمواجهة انتشاره، خاصة في العاصمة الروسية موسكو.

ومع تحسن أحوال الطقس في بداية شهر أيار/ مايو قرر عدد من سكان المدن الهروب من كورونا ومن ظروف الحجر الصحي المنزلي.

يشار إلى أن روسيا سجلت حتى اليوم أكثر من 252 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد، من بينها 2305 حالة وفاة.

وفرضت موسكو على الناس ارتداء الكمامات والقفازات في وسائل النقل العامة والمتاجر تحت طائلة دفع غرامة، اعتبارا من الثلاثاء.

ويسمح لسكان العاصمة بالخروج لفترات قصيرة للتبضع أو لاصطحاب الكلاب في نزهة، أو للقيام بأعمال ضرورية مع حمل الأذونات لذلك.

قد يعجبك ايضا