الأمم المتحدة تتوقع أن يتضاعف معدل الفقر في العراق إلى 40% خلال هذا العام

في خضمِّ التخبطات السياسية التي يعاني منها العراق، والأزمات التي لحقت بهِ جرّاء الانخفاض الحاد في أسعار النفط، فضلاً عن عودة خلايا تنظيم داعش الإرهابي، توقّعت الأمم المتحدة أنْ يتضاعف معدل الفقر في العراق إلى 40 بالمئة خلال هذا العام.

الممثلة الخاصّة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جينين هينيس بلاسخارت، قالت إنَّ معدلات الفقر قد تتضاعف إلى 40 في المئة من عدد السكان مقارنة بـ20% كانت مسجّلة في السنوات الأخيرة في العراق.

وفي إحاطة لمجلسِ الأمن الدولي، أشارت بلاسخارت إلى أنّه من المتوقع انكماش الاقتصاد العراقي بنسبة 9.7 في المئة في 2020، مع ارتفاع معدلات الفقر إلى حوالي 40 في المئة في 2020، بالإضافة إلى حدوث انخفاض في الفرص الاقتصادية.

وأرجعت المسؤولة الأممية هذه الأزمة الاقتصادية إلى أزمة النفط حيث انخفضت عائدات النفط الشهرية للعراق من 6 إلى 1.4 مليار دولار بين فبراير وأبريل الماضيين.

وعملياً يبدو أنَّ أسعار النفط فعلاً ستشكل أكبر أزمة تواجه العراق وهو ثاني أكبر مصدِّر للخام في منظمة “أوبك” بعد السعودية، وهو يعتمد على عائدات بيعِ النفط لتمويل ما يصل إلى 95 بالمئة من نفقات الحكومة.

ويعيش شخصٌ واحدٌ من بين كلّ خمسةِ أشخاص تحت خط الفقر، في بلد يعاني من استشراء الفساد وارتفاع معدلات البطالة بين الشباب، ما دفع المواطنين إلى الخروج في تظاهرات شعبية تطالب برحيل الطبقة السياسية ومحاسبة المسؤولين الفاسدين.

قد يعجبك ايضا