أسبوع ساخن ومقتل فلسطيني جديد برصاص إسرائيلي

أسبوعٌ ساخنٌ ومشحونٌ بين القوات الإسرائيلية وفلسطينيين في الضفة الغربية، أسفرت عن مقتل إسرائيلي وفلسطينيانِ وجرح آخرين.

بدأت القصة عندما قامت القوات الإسرائيلية الثلاثاء، بعملية اعتقالٍ لأشخاصٍ تقول إسرائيل أنهم نشطاء، وخلال الاعتقال ألقى حجر كبير من فوق سطح على رأس جندي إسرائيلي ما أدى لمقتله بقرية يعبد التابعة لمحافظة جنين.

وقبيل وصول وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى إسرائيل الأربعاء، في زيارة خاطفة، اندلعت مواجهات في مخيم الفوار جنوب الضفة الغربية بين الجنود الإسرائيليين وشبان المخيم، ما أسفرت هذه المواجهات إلى مقتل فتى فلسطيني في سن الخامسة عشرة، وجرح عدد آخر.

كان آخر مشهد دموي، مقتل شاب فلسطيني الخميس برصاص الجيش الإسرائيلي بتهمة محاولته تنفيذ عملية دهس بالقرب من مستوطنة “نغوهوت” في منطقة الخليل جنوبي الضفة الغربية.

ويأتي تصاعد العنف في الضفة الغربية خلال الأسبوع المنصرم بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية، تزامناً مع إدانات وانتقادات واسعة لعزم الحكومة الجديدة بضم فعلي للمستوطنات وغور الأردن بالضفة، بعد أن تؤدي الحكومة اليمين الدستورية، التي أجلت ليوم الاحد المقبل.

قد يعجبك ايضا