تونس.. اتهامات لحركة النهضة بالازدواجية ونذر بخلافات داخل الائتلاف الحكومي

كيلٌ من الاتهامات لحركة النهضة الإخوانية بقيادة راشد الغنوشي الميّالة للنّظام التركيّ وقطر من قِبَلِ نوّابٍ بالبرلمان، ما يُنذر بتصدّعاتٍ وشيكة داخل الائتلاف الحكومي الذي تقوده الحركة، بسبب ازدواجيتها، ومحاولة إفراغ الدولة من محتواها.

الأمين العام لحركة الشعب التونسي زهير المغزاوي، حذّر من أنّ حركة النهضة برئاسة راشد الغنوشي لا تعمل لصالح الحكومة، لأنّها خاضعةٌ لأوامره، متّهماً إيّاها بممارسة الازدواجية في سلوكها السياسي، إذ تريدُ موطئ قدمٍ لها في الحكومة، وموطئ قدمٍ أخرى في المعارضة.

من جهته، قال النائب عن حركة الشعب التونسي هيكل المكّي، إنّ حركة النهضة تُحاول إخراج حركة الشعب من الحكم، وإنّها ليست جادةً بمشاركتها في الحكومة، مؤكِّداً أنّها شاركت مضطرةً لإسقاطها.

وبحسب المكّي، فإنّ حركة النهضة تحاول وضع يدها على كامل مفاصل الدولة من خلال بيع الخطوط الجوية التونسية لقطر، فضلاً عن موافقتها على اتّفاق شراكة مشبوه مع النّظام التركي ينتهك السيادة الوطنية، ما يُنذر بقرب تصدُّعٍ داخل الائتلاف الحكومي بسبب محاولة الغنوشي التعدّي على السُّلطات الممنوحة له دستوريّاً.

الفخفاخ: لن نسمح بتقسيم ليبيا وسندعم الاستقرار فيها

وعلى صعيدٍ ذي صلة، قال رئيس الحكومة التونسية إلياس الفخفاخ، إنّ بلادَهُ لن تسمح بتقسيم ليبيا، وإنّهم يرغبون في إيجاد حلٍّ للوضع فيها، وسيعملون بكافة الإمكانيات لدعم الاستقرار، معرباً عن رفضه لأيِّ تدخّلٍ أجنبيٍّ هناك.

وأشار الفخفاخ إلى أنّ تونس أكثرُ بلدٍ تضرّر من الأوضاع في ليبيا، مؤكِّداً دعمَ بلاده للشرعية الدولية، وأنّ الملفَّ الليبيّ هو من أولويات حكومته.

قد يعجبك ايضا