الاحتلال التركي يعاود حرق الأراضي الزراعية للعام الثاني توالياً

 

في جريمةٍ تضافُ لقائمةٍ طويلةٍ من الجرائم والانتهاكات، وتزامناً مع بدء موسم الحصاد وللعام الثاني على التوالي، تثيرُ الفصائلُ الإرهابيّة التابعة للاحتلال التركي القلاقلَ في شمال شرقي سوريا، وتفتعلُ الحرائقَ في المحاصيل الزراعيّة.

جيش الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية جدّدوا القصف على قرى صيدا ومغلاق ومناطقَ أخرى في ريف عين عيسى شمال الرقة، ما تسبب باندلاع النيران في حقول القمح والشعير هناك، فيما حاولت سيارات الإطفاء منع امتداد الحريق لمساحاتٍ أخرى، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

المرصد السوري وثّق كذلك قصفاً صاروخيّاً نفّذه الاحتلال التركيّ والإرهابيون على قرى بمحيط مخيم عين عيسى شمالي الرقة، والذي أسفر أيضاً عن اندلاع الحرائق في أراضٍ تعود ملكيتها للمدنيين في المنطقة.

مصادرُ محليّة من جانبها تحدّثت عن قصفٍ مدفعيٍّ وكثافةٍ نارية بأسلحةٍ رشاشة نفّذتها الفصائل الإرهابيّة على الأراضي الزراعية في قرية هوشان غرب عين عيسى، ما أدّى إلى حرق مساحاتٍ واسعةٍ من الأراضي.

انتهاكاتُ الاحتلال التركي والإرهابيين التابعين له مستمرّةٌ على قدمٍ وساق بحقِّ المدنيين في مناطقِ شمال شرقي سوريا دون أيِّ فعلٍ دوليٍّ أو إقليميّ يُوقف تلكَ الممارساتِ التي ترقى لجرائم حرب.

قد يعجبك ايضا