مقتل عنصر من الحشد الشعبي في هجوم لداعش غربي مدينة خانقين العراقية

رغمَ إطلاقِ القوّات العراقيّة أكثرَ من عمليّةٍ عسكريّةٍ ضدّ فلول تنظيم داعش الإرهابيّ، كان آخرها منذ أيام، إلّا أنّ عناصر التنظيم الإرهابيّ لا يزالون يشنّون هجماتٍ في مناطقَ متفرّقةٍ من البلاد.

مصدرٌ أمنيٌّ في محافظة ديالى أفاد، بأنّ عناصرَ من إرهابيي داعش قَتلوا عنصراً من الحشد الشعبي وزوجته واختطفوا طفلتهما، وذلك بعد تعرُّضِ سيارتِهم لإطلاقِ نارٍ غربي مدينة خانقين التي تشهد توتراً أمنيّاً منذ أيام.

المتحدّث الإعلاميّ عن قيادة محور الشمال للحشد الشعبيّ علي هاشم، أعلن مقتلَ عداد من عناصر التنظيم الإرهابيّ في أطراف قضاء طوز خورماتو بمحافظة صلاح الدِّين وذلك خلال عمليّةٍ أمنيةٍ شملت قصفاً مدفعياً.

البيشمركة تدعو القوات العراقية لسد الفراغ الأمني مع عودة داعش

إلى ذلك أكّد قائد اللواء الثالث في قوّات البيشمركة دلير شكر على ضرورة سدّ الفراغ الأمنيّ بين مناطقِ سيطرة القوّات الأمنيّة العراقيّة و قوّات البيشمركة.

المسؤول العسكريّ في البيشمركة قال، إنّ الجانب العراقيّ لم يهتم كثيرا بتنفيذ نتائج الاجتماعات السابقة بين الطرفين حول ملفّ داعش، مضيفاً أنّهم يمنعون تولّي البيشمركة الملفّ الأمنيّ في تلك المناطقِ بشكلٍ منفردٍ أو مشترك رغم قدرتها على القيام بذلك لوحدها.

دلير شكر أشار إلى أنّ عناصر داعش يقومون بزرع العبوات على طريق المزارعين الكُرد ووضع الكمائن لهم، إلى جانب استهداف الجيش العراقيّ والحشد الشعبيّ والبيشمركة، موضحاً أنّهم قد عززوا قواتهم لحماية مناطق سيطرتهم.

قد يعجبك ايضا