لبنان يقرر الإغلاق الكامل لمنع موجة ثانية من الفايروس

لم يمضِ سوى أسبوع على رفع إجراءات الحظر المُتخَذةِ لمواجهة كورونا في لبنان، حتى عاد مؤشر الإصابات والوفيات بالفايروس في البلاد إلى الارتفاع مجدداً.

ارتفاعٌ دفع بالحكومة اللبنانية، لاتخاذ قرارٍ بإغلاقٍ كاملٍ للبلاد لمدة أربعة أيامٍ ابتداءً من مساء الأربعاء، في سعي من السلطات لمنع موجةٍ ثانيةٍ من انتشار عدوى الفايروس، بعد تحقيق ما وصفته الحكومة نجاحاً باهراً باحتواء الفايروس.

رئيس الوزراء حسان دياب، اعتبر أن ما تم تحقيقه في مواجهة الفايروس، مهددٌ بالانهيار نظراً لعدم التزام البعض بالتوجيهات، فيما قالت وزيرة الإعلام منال عبد الصمد، إن الحكومة ستعيد تقييم خطتها، بشأن إعادة فتح الاقتصاد تدريجياً على خمس مراحل، مؤكدةً أن الإغلاق الجديد، يستثني المتاجر والصيدليات.

ويخضع لبنان للعزل العام منذ منتصف آذار/ مارس، بهدف كبح تفشي كورونا الذي أصاب أكثر من ثمانمئةٍ وسبعين شخصاً وتسبب بوفاة ستةٍ وعشرين، لكن السلطات أعلنت الأسبوع الماضي رفع بعض القيود في إطار خطةٍ لاستئناف الأنشطة الاقتصادية في البلاد.

تسجيل ثلاث حالات إصابة جديدة بكورونا جنوبي البلاد
وإلى اليمن، الذي يعاني أوضاعاً إنسانيةً صعبةً في ظل ظروف حربٍ وجوعٍ تعيشها البلاد منذ سنوات، فقد أعلنت حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، رصد أول ثلاث حالات إصابة بالفايروس في محافظات أبين والمهرة وشبوة جنوبي البلاد، ليرتفع إجمالي الإصابات في مناطق سيطرتها، إلى خمسٍ وستين حالةً بينها عشر وفيات.

الصحة: إجمالي الإصابات بفايروس كورونا 43 ألف حالة
من جانبها، أفادت وزارة الصحة السعودية، بتسجيل ألفٍ وتسعمئةٍ وأحد عشر إصابةً جديدة بالفايروس، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى قرابة ثلاثةٍ وأربعين ألف حالة، فيما تماثلت أكثر من خمسة عشر ألف حالةٍ للشفاء.

قد يعجبك ايضا