في اليوم العالمي للتمريض.. تعرّف على حاملة المصباح بذكرى ميلادها

يحتفل العالم في 12 أيار/ مايو، من كل عام، باليوم العالمي للممرضات، للإشادة بدورهن وتكريماً وتقديراً لجهودهن التي تضاعفت في ظل تفشي فايروس كورونا.

وقد تم اختيار 12أيار/مايو للاحتفال بيوم الممرضات عام 1974م، كونه يوافق الذكرى السنوية لميلاد فلورنس نايتينجيل، التي اشتهرت بأنها مؤسّسة التمريض الحديث.

واشتهرت فلورنس نايتينجيل بلقب “حاملة المصباح”، لأنها كانت تخرج في الظلام إلى ميادين القتال، وهي تحمل مصباحاً بيدها، للبحث عن الجرحى والمصابين وإسعافهم، بالتزامن مع حرب القرم 1854م.

وساهمت حاملة المصباح في ذلك الوقت بتوفير الخدمات الطبية والإسعافات الأولية، التي كانت غير متوافرة، مما ساعد في تقليل نسبة الوفيات بين الجنود من 40 إلى 2% فقط.

وأسست فلورنس نايتينجيل أول معهد للتمريض في إيطاليا في عام 1853م، وأطلقت عليه “معهد السيدات النبيلات للعناية بالمرضى”، وحرصت من خلاله على تعليم الفتيات أصول التمريض ومبادئه.

وتعد فلورنس نايتينجيل أول من وضع قواعد للتمريض الحديث وأسس تعليم المهنة، ووضعت مستويات للخدمات التمريضية والخدمات الإدارية في المستشفيات، كما اهتمت بالنظافة وقواعد التطهير، والعناية بالصحة العامة في المجتمع.

قد يعجبك ايضا