روسيا تسجل ثالث أكبر حصيلة إصابات بالفايروس في العالم

مع أكثر من مئتين واثنين وثلاثين ألفاً ومئتي إصابة مؤكدة بفايروس كورونا، بينها عشرة آلافٍ وثمانمئة وتسع وتسعون إصابة جديدة أُعلِنت الثلاثاء، باتت روسيا ثالث دولة في العالم من حيث عدد الإصابات، بعد الولايات المتحدة وإسبانيا.

ومع انخفاض العدد الإجمالي للوفيات بالفايروس في البلاد، سمحت السلطات الروسية بفتح بعض المتاجر في المناطق الأقل تأثراً بالفايروس، مستثنيةً الأماكن العامة، في حين تُحظَرُ التجمّعات حتى إشعارٍ آخر.

ومنذ بداية شهر أيار/ مايو، تحصي روسيا أكثر من عشرة آلاف إصابة كل يوم، الأمر الذي تفسّره السلطات بتطبيقها سياسة الفحوصات المكثّفة.

من جهته أكد ديميتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي، إصابته بالفايروس، فيما كان رئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين قد أعلن دخوله المستشفى نهاية الشهر الماضي إثر إصابته بكورونا، كما أصيب وزيران آخران أيضاً.

ولا يزال عدد الوفيات جراء الفايروس منخفضاً في روسيا مع تسجيل أكثر من ألفين ومئة وفاة، وهو عددٌ يقل بكثيرٍ عن الوفيات في إيطاليا وفرنسا أو حتى ألمانيا التي تُعتبر إجمالاً نموذجاً في إدارتها للأزمة.

وتؤكد روسيا أن انخفاض معدّل الوفيات يعود إلى أنها أمرت منذ آذار/ مارس بعزل المسافرين القادمين من الدول المتأثرة بالفايروس، وكذلك السكان المعرضين للخطر، فيما يعتبر منتقدون أن السلطات لا تأخذ بالاعتبار وفاة الآلاف ويشتبهون بأنها تعزو سبب وفاة مصابي كورونا إلى أسباب أخرى.

قد يعجبك ايضا