اليونيسف تزيد قيمة مساعدات أطلقتها لمكافحة كورونا إلى 1.6 مليار دولار

في خطوةٍ لزيادة المساعدة للأطفال المتضررين من فايروس كورونا والذين يعانون من أزمات إنسانية، أطلقت منظّمة الأمم المتّحدة للطفولة (يونيسف)، نداءَها الأكبر إلى المانحين للحصول على مساعداتٍ بقيمة واحد فصلة ستة مليار دولار من أجل مساعدة هؤلاء الأطفال.

المديرة التنفيذية لليونيسيف هنرييتا فور قالت في تصريحاتٍ صحفية، إنّهم رأوا ما فعله فايروس كورونا بالبلدان ذات الأنظمة الصحية المتطوّرة، معربةً عن قلقهم الشديد بشأن ما سيفعله الوباء في البلدان ذات النظم الضعيفة.

وأكّدت فور أنّه “ثمة خطرٌ من تحوّل الفايرس من أزمةٍ صحية إلى أزمةٍ تطال حقوق الطفل”، مشيرةً إلى أنّ الأموال التي تطلبها الوكالة ستساعدهم على الاستجابة للأزمة، والتعافي من آثارها، وحماية الأطفال من الضربة المميتة.

اليونيسيف والأمم المتحدة تطالبان بإطلاق سراح جميع الأطفال المحتجزين

يأتي هذا عقِبَ دعوةٍ وجهها مسؤولو منظّمة اليونيسيف والأمم المتحدة للإفراج الفوري عن جميع الأطفال المحتجزين في جميع أنحاء العالم في ظل تفشّي كورونا

وقال بيانٌ مشتركٌ لممثلة الخاصّة لليونيسيف في الأراضي الفلسطينيّة جينيفيف بوتين، ورئيس مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان جيمس هينان، إنّ أفضل سبيل لكفالة حقوق الأطفال المحتجزين في ظلِّ الفايروس هو إطلاق سراحهم من الاحتجاز، مؤكّدين على ضرورة عدم اعتقال الأطفال أو احتجازهم إلا كملاذٍ أخير ولأقصر فترةٍ زمنيةٍ ممكنة.

قد يعجبك ايضا