الاتحاد الأوروبي يجدد مطالبته بوضع حد للعنف في ليبيا

جددَ الاتحادُ الأوروبيُّ، الثلاثاء مطالبتَهُ بوضعِ حدٍّ للعنفِ في ليبيا، مُبدياً في الوقتِ نفسهِ تصميمَهُ على تطبيقِ حظرِ الأسلحةِ الذي فرضتهُ الأممُ المتحدةُ على البلاد.
وطالبَ وزيرُ خارجيةِ الاتحادِ جوزيب بوريل بإيقافِ القتالِ بينَ أطرافِ النزاعِ في ليبيا، وذلك إثرَ محادثاتٍ عبرَ الفيديو، بينَ وزراءِ دفاعِ الدولِ الأعضاءِ في التكتل، مشدداً على ضرورةِ إرساءِ هدنةٍ في البلاد.

وأطلقَ الاتحادُ الأوروبيُّ مهمتَهُ البحريةَ المسماةَ “إيريني” لمراقبةِ حظرِ الأسلحةِ على ليبيا، والتي بدأت يومَ الاثنين الماضي، بمشاركةِ البارجةِ الفرنسيةِ جان بار وطائرةٍ للمراقبةِ البحريةِ تتبعُ للوكسمبورغ.

وتأجلَ إطلاقُ المهمةِ البحريةِ الأوروبيةِ قرابةَ شهرٍ بعدَ خلافٍ بين إيطاليا واليونان حولَ قيادتها، لكنَّ التكتلَ حسمَ الجدلَ في النهايةِ بتداولِ القيادةِ بينَ البلدينِ كلَّ ستةِ أشهرٍ.

قد يعجبك ايضا