مقتل متظاهر وإصابة أربعة آخرين في محافظة البصرة العراقية

لم تمضِ سوى أيامٍ قليلةٍ على تسلّم مصطفى الكاظمي منصب رئاسة الوزراء العراقية، حتّى استهدفت القوات الأمنية المتظاهرين الذين خرجوا ضد الحكومة التي لا تمثل مطالبهم.

مصدرٌ أمنيٌّ عراقيّ أفاد بمقتل متظاهرٍ في محافظة البصرة وإصابة أربعةٍ آخرين خلال الاحتجاجات، وذلك بعد مصادمات حصلت بينهم وبين عناصر حماية لإحدى المقرات وسط المحافظة، مشيراً إلى أن القوات الأمنية اتّخذت إجراءاتٍ وتدابيرَ مشدّدة.

كما وأُصيب أكثرُ من ستة متظاهرين واختناق العشرات جراء استخدام القوات الأمنية العراقية الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع، ضد مئات المتظاهرين الذين تجمعوا في ساحة البهو وسط مدينة الناصرية بمحافظة ذي قار. رافضين بقاء الحكومة المحلية في المحافظة، وسط مطالبات بإقالة المحافظ ونائبيه.

وأطلق المتظاهرون على اسم التظاهرات الحالية “مليونية الخلاص”، في مسعى لتحقيق كافة المطالب، والتي كان أهمها محاسبة قتلة المحتجين الذين سقطوا في “تظاهرات تشرين” في ساحة التحرير ببغداد وبقية محافظات العراق.

سائرون يتّهم جهات سياسية بالوقوف وراء تصعيد التظاهرات

وفي الوقت الذي لا تزال تتعالى فيه الأصوات في ساحات وميادين بلاد الرافدين الرافضة للحكومة، اتّهم تحالف “سائرون”، جهاتٍ سياسيةً لم يسمِّها، بالوقوف وراء تصعيد التظاهرات في الوقت الحالي.

دولة القانون ينفي سعيه للتحشيد والتصعيد في ساحات التظاهر

ائتلاف دولة القانون وفي بيانٍ نفى اتّهاماتٍ وجِّهت له، بشأن صلته بتصعيد الاحتجاجات في ساحات التظاهر، قائلاً إنّ ائتلاف دولة القانون لا يتبنى إطلاقاً تظاهراتِ الضغط السياسيّ إنّما يُؤمن بالتغيير من خلال المؤسّسات الدستوريّة.

قد يعجبك ايضا