دول عربية وأوروبية تندد بتدخل النظام التركي في ليبيا والمتوسط

سياسات النظام التركي، وتدخله في شؤون دول المنطقة، باتت تشكل تصعيداً جدياً يؤرق العالم، ويتم مناقشته والتنديد به في كثيرٍ من الاجتماعات الإقليمية والدولية.

ففي بيانٍ مشتركٍ عقِب اجتماعٍ افتراضيٍّ، أعرب وزراء خارجية كل من مصر والإمارات وفرنسا واليونان وقبرص، عن أسفهم العميق إزاء تصاعد المواجهات العسكرية في ليبيا، مذكرين باتفاق برلين الذي نص على الالتزام بعدم التدخل العسكري في البلاد.

الوزراء نددوا بالتدخل العسكري للنظام التركي في ليبيا، داعين إياه إلى الاحترام الكامل لحظر السلاح الأممي ووقف تدفق المرتزقة من سوريا إلى ليبيا، لما يشكله ذلك بحسب البيان من تهديدٍ لاستقرار دول الجوار في إفريقيا وأوروبا.

واعتبر البيان أن مذكرة التفاهم بشأن ترسيم الحدود البحرية في البحر المتوسط، ومذكرة التفاهم بشأن التعاون الأمني والعسكري بين أنقرة وطرابلس تتعارضان مع القانون الدولي وحظر السلاح الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا، كما تقوضان الاستقرار الإقليمي.

البيان المشترك ندد كذلك بما وصفها تحركات تركيا غير القانونية في المنطقة الخالصة لجمهورية قبرص ومياهها الإقليمية لما تمثله من انتهاكٍ صريحٍ للقانون الدولي وفقاً لاتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار.

تصاعد انتهاكات تركيا للمجال الجوي اليوناني كان حاضراً في بيان الدول الخمس، بما في ذلك التحليق فوق المناطق المأهولة والمياه الإقليمية، إضافةً إلى الاستغلال الممنهج للمدنيين من قبل النظام التركي والسعي لدفعهم نحو عبور الحدود البرية والبحرية اليونانية بشكلٍ غير شرعي.

وفي الختام طالب وزراء خارجية مصر والإمارات وفرنسا واليونان وقبرص بضرورة أن يحترم النظام التركي سيادة كافة الدول، وحقوقها السيادية في مناطقها البحرية شرقي البحر المتوسط.

قد يعجبك ايضا