جِرَاحة تجميلية تبعث الأمل لمريضات سرطان الثدي في مصر

نجح أخصائي جراحة التجميل في معهد ناصر بمصر ” محمد لطفي” في إعادة بناء ثدي لمريضة بالسرطان بعد استئصاله كاملاً باستخدام التصوير والطباعة ثلاثية الأبعاد وحقن دهون منطقة البطن وفصل الخلايا الجذعية منها.

وتعد هذه الجراحة الأولى من نوعها في مصر، وهي الوسيلة الأكثر أماناً في إعادة وهيكلة بناء الثدي بعد استئصاله بحيث يكون شكله، ومظهره وحجمه سليماً بعد إجراء عمليات إزالة الأورام.

وتصلح هذه الجراحة لجميع الأعمار لأنها تستخدم دهون ذاتية من جسد السيدة المريضة نفسها، وبالتالي فتحت هذه العملية باب الأمل لمريضات سرطان الثدي لتجاوز الأزمات النفسية والتشوه الجسدي.

وأكد الجراح لطفي أن استخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد سوف تحدث طفرة في عالم الجراحات التجميلية والعمليات التكميلية مثل تعويض الأنسجة المفقودة نتيجة الحروق والحوادث وما بعد استئصال الأورام.

قد يعجبك ايضا