الممنوع مرغوب.. فيلم وثائقي عن الوباء يشتهر بعد منعه

انتشر الأسبوع الماضي فيم وثائقي مدته 23 دقيقة يتناول مؤامرة عن “الجائحة المخططة” Plandemic ، حقق عشرات الملايين من المشاهدات عبر منصات متعددة. ومع ذلك، سرعان ما تلا ذلك احتجاج إعلامي، حيث قامت وسائل الإعلام الرئيسية بنشر “تدقيق للحقائق”، وكشف عن الادعاءات الموجودة في الفيلم، وسرعان ما قام موقعا “يوتيوب” و”فيسبوك” بحذف الفيديو من جميع الصفحات التي نشرته، استنادا إلى القواعد الجديدة بشأن “المعلومات الزائفة” حول كوفيد-19.

لكن الرقابة، والحذف، هي أيضاً طريقة مؤكدة لإثارة الاهتمام بنفس الشيء الذي تحاول فرض الرقابة عليه، وتدفع بكل تأكيد لإعادة النسخ، والتحميل، وإعادة الرفع للمحتوى على منصات ومواقع أخرى، لينتشر ما تود التعتيم عليه كالنار في الهشيم، بدلا من أن يطويه النسيان.

فمن وماذا وراء الفيلم الوثائقي المحظور؟

الدكتورة جودي ميكوفيتس، هي الشخصية المركزية في الفيلم الوثائقي “الجائحة المخططة”، والتي تزعم بشكل أساسي أن “المليارديرات من أصحاب براءات الاختراع” هم من يؤججون انتشار فيروس كورونا لإرغام البشر على “السموم التجريبية” على شكل لقاحات.

في الماضي، كانت ميكوفيتس باحثة في مجال مرض السرطان، وطبيبة متخصصة في الفيروسات، وتصدرت إحدى فضائح المجتمع العلمي، حينما نشرت ما أطلق عليه آخرون بحثاً زائفاً عن “متلازمة التعب المزمن” أعقب تلك الأحداث الدرامية، تفتيش، واعتقال من منزلها في كاليفورنيا، استخدمت في الفيلم الوثائقي “الجائحة المخططة”، لإثبات صراعها المزعوم مع مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية ومستشار الرئيس الأمريكي لشؤون فيروس كورونا، أنتوني فوسي.

تدعي ميكوفيتس أن فوسي شخصياً “دفع” للسلطات كي تعتقلها وتحتجزها دون محاكمة. لقد قبض بالفعل على ميكوفيتس في تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2011، بتهمة سرقة مواد مختبرية من مختبر نيفادا، الذي كانت تعمل به قبل طردها (قالت ميكوفيتس أن هذه المواد “زرعت” في منزلها). ثم رفضت التهم الجنائية التي وجهت لميكوفيتس، لكنها ارتبطت بمشكلات قانونية مع رب عملها السابق، هارفي وايتمور.

يتكون الجزء المركزي من الفيديو، وهو ما تتميز به جميع الفيديوهات التي تناقش نظريات “الجائحة المخططة” Plandemic، من ادعاءات متعلقة بكوفيد-19، تقدمها ميكوفيتس.

تتراوح هذه الادعاءات بين أن ارتداء أقنعة الوجه الطبية ينشط الفيروس أكثر، وبين التأكيد على أن انتشار فيروس كورونا الفتاك في شمال إيطاليا “مرتبط” بامتصاص التطعيم ضد الإنفلونزا في العام السابق.

وتقول ميكوفيتس أن اللقاح النهائي لفيروس كورونا سوف “يقتل الملايين من الناس”، وأن فوسي “سيربح شخصيا من أي لقاح”، وأنه يتربح من عوائد علاج الإيدز الذي حصل على براءة اختراعه في التسعينيات من القرن الماضي.

وتضيف ميكوفيتس أن وضع مريض كوفيد-19 على جهاز التنفس الاصطناعي لا يفيده.

قد يعجبك ايضا