الملايين من صغار السلاحف تخرج من بيضها في رمال الشواطئ الهندية نحو البحر

 

تشق الملايين من صغار سلاحف لجأة ريدلي الزيتونية البحرية طريقها للخروج من الشواطئ نحو البحر، حيث يشهد هذا العام ارتفاعا في أعدادها أكبر بكثير مما كانت عليه في السنوات السابقة، في وقت يجبر فيه وباء كورونا المستجد الكثيرين في الهند على البقاء في منازلهم وعدم الذهاب إلى الشواطئ.

الملايين من صغار سلاحف لجأة ريدلي الزيتونية البحرية تشق طريقها للخروج من الشواطئ نحو البحر، حيث يشهد العام ارتفاعا في أعدادها أكبر بكثير مما كانت عليه في السنوات السابقة، في وقت يجبر فيه وباء فيروس كورونا المستجد الكثيرين في الهند على البقاء في منازلهم وعدم الذهاب إلى الشواطئ.

ويعرف عن شاطئ روشيكوليا بولاية أوديشا جنوب شرق الهند أنه أحد المناطق القليلة في العالم التي تأتي إليها سلاحف لجأة ريدلي الزيتونية لوضع البيض فيها خلال أواخر الشتاء وبدايات الربيع من كل عام.

وعادة ما تأتي السلاحف خلال الليل وتضع بيضها في الرمل، ولكن كانت هناك تقارير هذا العام عن قدوم الآلاف من تلك السلاحف إلى الشواطئ خلال النهار.

ويقدر الخبراء والسلطات أن السلاحف وضعت نحو 60 مليون بيضة في رمال الشواطئ الهندية هذا العام.

وبسبب إجراءات العزل العام المفروضة في جميع أنحاء العالم والتي قللت من حركة الناس إلى جانب انخفاض مستويات التلوث، بدأت الحياة البرية تشهد عودة بعض الكائنات، بدءا من طيور الفلامنجو وحتى السلاحف البحرية، إلى أماكن كان ظهورها فيها قد بدأ يندر في الآونة الأخيرة.

قد يعجبك ايضا