البرلمان التونسي يتضامن مع نائبة تلقت تهديدات بالقتل

بعد كشفها لأوراق ومخططات الإخوان المسلمين في تونس وليبيا بدعم من النظام التركي، تلقت النائبة في البرلمان التونسي ورئيسة “الحزب الدستوري الحر” عبير موسي تهديداتٍ بالقتل.

التهديدات التي تعرّضت لها النائبة التونسية لاقت استنكاراً من قبل المتحدّثة باسم البرلمان نسرين العماري التي أعربت عن تضامنها مع عبير موسي بعد تلقيها تهديداتٍ بالقتل لانتقادها التصريحات المتضاربة للرئاسة التونسية ووزارة الصحة حول الطائرة التركية التي هبطت في مطار جربة جرجيس في جنوب البلاد.

من جانبها، أكّدت عبير موسي، أنّ التهديدات لن تغيّر من الخطّ السياسيّ لحزبها، وأشارت في حديثٍ عبر موقع “فيسبوك”، إلى أنّ هذا التحريض قاد في سنواتٍ مضت إلى جرائم اغتيال المحامي شكري بلعيد وعضو المجلس الوطني التأسيسي سابقا، محمد البراهمي اللذين كانا يعارضان تنظيم الإخوان ويكشفان خططه.

كما قللت موسي من شأن البيان الصادر عن مجلس النواب الذي يرأسه زعيم حركة النهضة، راشد الغنوشي، وانتقدت صياغته التي تضمنت عبارة “أعداء الدين” .

ودعت ستة أحزاب تونسية معارضة في وقتٍ سابقٍ البرلمانَ إلى الامتناع عن فتح الأراضي التونسية للتدخلات الأجنبية، ورفضها لأيِّ نشاطٍ للنظام التركي في البلاد بهدف دعم قوات الوفاق وتصدير المرتزقة السوريين التابعين للنظام التركي إلى ليبيا داعية السلطات باتّخاذ موقفٍ واضحٍ يرفض الوجود العسكريّ الأجنبيّ.

قد يعجبك ايضا