مئات العراقيين يتوافدون إلى ساحة التحرير رفضا لحكومة الكاظمي

 

من جديد عادت المناطق ذاتها التي رسمت خريطة الاحتجاجات العراقية إلى الواجهة، بتجدد التظاهرات فيها، ضدّ الحكومة الجديدة برئاسة مصطفى الكاظمي هذه المرة.

متظاهرون جابوا شوارع عددٍ من المدن العراقية في المحافظات الجنوبية، في بابل وواسط والناصرية والبصرة وكربلاء، وندّدوا بما أسموه بقاء الفاسدين والسارقين في السلطة وعدم محاسبتهم، واستمرار تردّي الواقع الخدمي والمعيشي في البلاد.

مئات المتظاهرين بدأوا أيضاً بالتوافد إلى ساحة التحرير وسط بغداد، للمشاركة في التظاهرات، وهم يحملون بحسب ناشطين دروعاً واقية لصدّ أيِّ محاولةِ اعتداءٍ عليهم من قبل ما أسموها الميليشيات أو قوّات مكافحة الشغب.

منسقون في الحراك الشعبي قالوا إنّهم سيرفعون شعاراتٍ ضدّ الحكومة، تطالب بإسقاط النظام الفاسد القائم على المحاصصة والطائفية ومحاكمة قتلة المتظاهرين وإجراء إصلاحاتٍ سياسيةٍ واقتصادية وإقامة انتخاباتٍ مبكرة.
العراق
متظاهرون يحرقون مقرّات تابعة لمنظمة بدر وحزب الدعوة
وأقدم المتظاهرون على قطع طريق الديوانية_ النجف الرئيسية بالإطارت المشتعلة، كما اقتحموا عدداً من المقارّ الحزبية في مدينة الكوت مركز محافظة واسط وقاموا بإحراقها.

مصادر أمنية عراقية قالت إنّ المقارّ التي أُحرِقت تعود لمنظّمة بدر وحزب الدعوة، بالإضافة إلى إحراق منزل نائبٍ تابعٍ لكتلة صادقون التابعة لفصائل عصائب أهل الحق الموالية لإيران.

قد يعجبك ايضا