بطولات عالمية مؤجلة بسبب انتشار فايروس كورونا

فرض فايروس كورونا نفسه بقوة على تنظيم كافة الأحداث والتجمعات الرياضية ليطيح بها واحداً تلو الآخر، فمن تعليق بعض المنافسات المحلية كالدوريات في إيطاليا وإسبانيا وإنكلترا، إلى إلغاء بعضها الآخر كالدوري الفرنسي والهولندي، ولإفساح المجال أمام الاتحادات المحلية لإنهاء الدوريات المعلقة قبل شهر آب/ أغسطس المقبل، قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يويفا في السابع عشر من آذار/ مارس الماضي ترحيل بطولة يورو 2020 لصيف العام المقبل، وكان من المقرر انطلاق البطولة التي تحمل البرتغال لقبها في اثنتي عشرة مدينة أوروبية بمناسبة مرور ستين عاماً على إنشائها، على أن يحتضن ملعب الأولمبيكو في العاصمة الإيطالية روما في الثاني عشر من حزيران/ يونيو المقبل المباراة الإفتتاحية قبل أن تختتم في ملعب ويمبلي بالعاصمة البريطانية لندن في الثاني عشر من تموز/ يوليو.
وفي خطوة متوقعة، قرر اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم هو الآخر، تأجيل بطولة كوبا أمريكا في نسختها السابعة والأربعين، والتي كانت ستقام بتنظيم مشترك بين الأرجنتين وكولومبيا في حزيران/ يونيو وتموز/ يوليو المقبلين إلى العام 2021، وكشف الكونيمبول أن السبب الرئيسي وراء التأجيل هو أن أغلب لاعبي المنتخبات المشاركة يلعبون في القارة الأوروبية التي تحولت إلى بؤرة ثانية للوباء بعد الصين.
وكانت الفرق المشاركة قد قسمت إلى مجموعتين، تخوض الأولى مبارياتها في الأرجنتين، فيما تلعب فرق المجموعة الثانية في كولومبيا.
واستمراراً لمسلسل التأجيلات وبعد شد وجذب طويلين قررت اللجنة الأولمبية الدولية واليابان إرجاء دورة الألعاب الأولمبية والتي كانت مقررة في العاصمة اليابانية طوكيو للعام المقبل، وذلك بعد تفشي فايروس كورونا في معظم دول العالم، و وضح الطرفان في بيان مشترك بأن قرار التأجيل جاء بعد دراسة المعلومات الواردة من منظمة الصحة العالمية، وأن الدورة ستقام بعد عام 2020 ولكن ليس بعد صيف العام 2021.

قد يعجبك ايضا