الصحة العالمية تعلق نشاط موظفيها في مناطق سيطرة الحوثيين

في خطوةٍ اعتبرها مراقبون أنها تهدف للضغط على الحوثيين في اليمن، للإبلاغ عن نتائج الاختبارات الخاصة بفايروس كورونا، علقت منظمة الصحة العالمية عمل موظفيها في مناطق عدة في البلاد.

وأعلمت المنظمة موظفيها في صنعاء وميناء الحديدة على البحر الأحمر ومحافظة صعدة في الشمال ومحافظة إب في الوسط، بأن جميع التحركات والاجتماعات أو أي نشاطٍ آخر للموظفين في تلك المناطق قد أوقفت حتى إشعار آخر.

المنظمة الدولية قالت إنها علقت تحركاتها في المناطق الشمالية بسبب تهديدات ذات مصداقية ومخاطر متوقعة قد يكون لها أثر على أمن الموظفين.

وأضافت أنها توجه نصائح على نحو منهجي منذ أسابيع وحتى الآن، بشأن إصابات كورونا والإبلاغ عنها، لكن قرار الإبلاغ عن الحالات بحسب المنظمة، يقع على عاتق السلطات المحلية، مشيرةً بأن توزيع الموارد والإمدادات على المناطق، مرتبط بشكل مباشر بعدد الحالات التي يشتبه بإصابتها بالفايروس.

وحتى الآن أبلغت الحكومة اليمنية برئاسة عبد ربه منصور هادي عن أربع وثلاثين إصابة بفايروس كورونا، وسبع حالات وفاة في الأراضي التي تسيطر عليها، في حين لم يسجل الحوثيون الذين يسيطرون على معظم المدن الرئيسية سوى إصابتين فقط وحالة وفاة واحدة.

حكومة هادي من جهتها تتهم الحوثيين بالتغطية على تفشي فايروس كورونا في مدينة صنعاء، وهو ما ينفيه الحوثيون، فيما تقول منظمة الصحة العالمية أنها تخشى من التأثير الكبير للفايروس على اليمن؛ لأن السكان لديهم مستويات مقاومة للمرض أقل مما هي عليه في الدول الأخرى، بالإضافة إلى ضعف المنظومة الصحية في البلاد.

قد يعجبك ايضا