أمريكا: سنضمن بكل الوسائل تمديد حظر الأسلحة على إيران

تبذل الولايات المتحدة جهوداً حثيثةً لدفع مجلس الأمن الدوليّ إلى تمديد حظر التجارة الإيرانية في الأسلحة التقليدية، والذي من المقرر أن ترفعه الأمم المتحدة في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، وفقاً للقرار 2231.

المتحدثة باسم الخارجيّة الأمريكيّة مورغان أورتاغوس، أعادت مجدّداً التأكيد على عدم سماح بلادها لإيران بحيازة أسلحةٍ نوويّة، وقالت في تغريدةٍ على تويتر، إنّ الوضع الحالي لطهران غيرُ مقبولٍ بالنسبة لواشنطن فيما يتعلّق بالإرهاب والعنف، وإنّهم لن يسمحوا لإيران بالوصول إلى الأسلحة النووية.

أورتاغوس لفتت لمرور عامين على انسحاب الولايات المتّحدة من الاتّفاق النوويّ، وقالت إنّ أمريكا ستستخدم جميع الوسائل الدبلوماسية المتاحة لضمان تمديد حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على إيران.

وقبل أورتاغوس اعتبر وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو في وقتٍ سابق، أنّ انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتّفاق النوويّ، جنّب العالم مخاطر إيران، وجعل أمريكا والشرق الأوسط أكثر أمناً.

في المقابل، أعرب وزير خارجيّة النّظام الإيرانيّ، محمّد جواد ظريف، في رسالةٍ إلى الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش، عن قلقه من الموقف الأمريكي إزاء القرار 2231، المتعلّق بتمديد حظر الأسلحة على بلاده.

ظريف أعرب في رسالته عن استعداد طهران للتفاوض من أجل تنفيذ الاتّفاق النوويّ على كافّة المستويات، متّهماً الولايات المتّحدة بانتهاك القرار الأمميّ المذكور.

قد يعجبك ايضا