تقارير إعلامية: رئيس الاستخبارات التركية زار ليبيا لمتابعة المعارك

 

لم يكتفِ النّظامُ التركيّ بإرسال المرتزقة السوريين والأسلحة إلى ليبيا رغم الحظر الدولي، بل باتت العاصمة طرابلس مسرحاً لكبار مسؤوليه الأمنيين، بعد الخسائر الكبيرة في صفوف مرتزقته وضباطه.

مصادرُ إعلاميّة، كشفت أنّ رئيس المخابرات التركية هاكان فيدان، وكبار مسؤولي المهام الخارجية للاستخبارات التابعة للنظام التركي، زاروا العاصمة الليبية طرابلس منذ حوالي الأسبوع، للإشراف على خطط المعارك وسيرها.

النظام التركي أرسل مجموعاتٍ جديدةً من القوّات الخاصّة التركيّة إلى ليبيا بحسب المصادر ذاتها التي أكّدت أيضاً أنّ عناصرَ من سلاح الجو التركي أصيبوا هناك، وتم نقلهم إلى تركيا لتلقي العلاج بينهم حالاتٌ خطرة.

خسائر النظام التركي في ليبيا، دفعته إلى رفع وتيرة إرسال المرتزقة السوريين إلى طرابلس للقتال إلى جانب حكومة الوفاق ضد الجيش الوطني الليبي.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإنّ عمليّات نقل المرتزقة السوريين باتت تتم تحت ضغطٍ كبيرٍ من قبل النظام التركي على قيادات الفصائل الإرهابيّة التابعة له، بعد زجِّهم في حربٍ ضروسٍ هناك بدعوى محاربة الإرهاب.

تقرير: النظام التركي يتكتم على مقتل ضباط كبار في ليبيا

وفي السياق ذاته، عزى تقريرٌ لموقع “نورديك مونيتور” السويدي تكتُّم النظام التركي على مقتل العديد من ضباط الاستخبارات رفيعي المستوى بليبيا، إلى حالة الجدل الواسع الذي أثارته وسائل إعلامٍ تركية معارضة تحدّثت عن تشييع جثامين ضباطٍ مقتولين بطرابلس والذي تمَّ سرَّاً.

ورجّح التقرير السويدي، أنّ النظام التركي أرسل ضابط الاستخبارات المتقاعد أوكان ألتيناي إلى ليبيا، للتخلص منه، لدرايته بالأنشطة السرية لنظام أردوغان مع الفصائل الإرهابية التابعة له في كلٍّ من سوريا وليبيا، في حين تكتّم عليه بشدة عند وصول جثمانه إلى تركيا.

قد يعجبك ايضا